نظمت الجامعة البريطانية في مصر ندوة للفنان هاني سلامة في قاعة المؤتمرات والمسرح التابع لها لدعم فرقتها المسرحية، حيث استقبله الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة في مكتبه وقدم له درع الجامعة بمشاركة المخرج وليد طلعت، قبل تجول سلامة في الجامعة وتفقد كلياتها المختلفة.

 

 

وتحدث الفنان هاني سلامة خلال الندوة عن مشواره الفني الذي بدأه منذ ٢١ عاما وكيف كانت بدايته من خلال فيلم عرق البلح ليتجه بعدها إلى العمل مع المخرج العالمي يوسف شاهين، وهو ما يعد بداية كبيرة له، ناصحا الطلبة بأهمية تقبل بعضها البعض في العلاقات، وأن يكون الشخص على طبيعته، وهو ما يعد أفضل الطرق -من وجهة نظره- لبدء العلاقات العاطفية.

 

كما قال أنه لم يكن لديه أي إهتمام بالفن والتمثيل وهو صغير ولكن بعد عمله في 5 أفلام مع يوسف شاهين اكتشف أن هذا المجال هو عمله الذي سيستمر فيه رغم حصوله على بكالوريوس كمبيوتر ساينس بناء على طلب والده الذي كان يعمل في السلك الدبلوماسي.

 

وأوضح أنه لا يشاهد أعماله الفنية سوى مرة واحدة لأنه أكبر ناقد لنفسه لذلك يهتم كثيرا باختيار أعماله، رافضا فكرة عمله مذيعا مثلما يفعل بعض النجوم.

 

وإختتم سلامه حديثه بالتأكيد على أن مصر دولة كبيرة وصاحبة أقدم حضارة عرفتها البشرية على وجه الأرض ، مضيفا:"لا يجب أن نستورد تاريخنا من خلال الأعمال الفنية التي يتم تصديرها لنا".