علق الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، على تصريحه بأن الوزارة ستدرس زيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق، بعد افتتاح مترو مصر الجديدة، بأن الحكومة تسعى للحفاظ على أصول الدولة ليكون لها صفة الاستدامة، لاسيما بعد «مأساة» الخط الأول، الذي اقترضت الدولة 30 مليار جنيه لتحديثه، بعد تقادم أنظمته وضعف العائد خلال السنوات الماضية، وفق قوله.

وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج «صالة التحرير»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مساء السبت، أن وضع سعر جديد لتذكرة المترو لن يمس الخطوط العاملة حاليًا، ولكن الخطوط والمراحل الجديدة التي سيتم افتتاحها فقط، حتى تضمن الدولة عائدا ماديا يغطي تكاليف الصيانة للحفاظ عليها.

وذكر أن الصيانة لخط المترو لم تكن تحدث في السابق لغياب الموارد المالية، معقبًا بأن المترو هو أحد أصول المواطن التي يجب الحفاظ عليها.

وأوضح أن أي مشروع جديد سيتم افتتاحه، سيتم وضع سعر جيد له، حتى لا تقع الوزارة في الخطأ القديم، مؤكدًا أنه بدون هذه الخطوة فلن تستطيع الدولة الحفاظ على استدامة الخدمة، متابعًا: «يمكننا القول بأن الدولة ستتحمل ولكن الخدمة ستقع مستقبلًا».

ووصف المرحلة الرابعة لخط المترو الثالث، التي تجري تجارب التشغيل لها حاليًا بأنها «تشعرك بأنك لست في مصر»؛ لذلك يجب الحفاظ عليها بتوفير الموارد المالية اللازمة.

وأشار إلى عدم سعي الدولة لتغطية التكاليف الاستثمارية كما يحدث في دول أخرى، ولكن تغطية تكاليف التشغيل والصيانة فقط، مضيفًا أن الوزارة درست أفكارًا أخرى لزيادة الموارد.

ولفت إلى إجراء تجارب التشغيل للمرحلة الرابعة بالخط الثالث لمترو الأنفاق، فجر اليوم السبت، للاطمئنان على الأنظمة المستخدمة في المترو بعدما انتهى العمل به كليًا، مشيرًا إلى وجود نتائج إيجابية للشغيل الأولي، والذي يمتد لشهرين مقبلين.