برنامج الإصلاح الاقتصادي شهد نجاحا كبيرا لكنه ليس كافيا


قال سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، إيفان سوركوش، إن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أطلقته الحكومة المصرية، شهد نجاحًا كبيرًا، فقد تغيرت الأمور للأفضل، متابعًا: «لكن هذا ليس كافيًا، لأن المواطنين يريدون أن يشعروا بالتغيير، أعلم أن هناك ارتفاعًا في بعض السلع والخدمات، والأمور ستتحسن عندما تعمل الحكومة على جلب المزيد من المستثمرين، وبالتالي خلق فرص عمل كثيرة، فضلًا عن زيادة الصادرات».

وأضاف خلال لقائه مع برنامج «مصر في أسبوع»، المذاع عبر فضائية «ten»، مساء الجمعة، أن الاتحاد الأوروبي يقدم دعمًا وتمويلًا لمصر في العديد من المشروعات، أهمها في مجالات الطاقة والمياه، نتيجة الشراكة الاستراتيجية مع مصر، مشيرًا إلى دعم حوالي 250 مشروعًا مختلفًا في التنمية المجتمعية والاقتصادية، بعضها بدأ منذ 4 سنوات، ولا يزال مستمرًا حتى الآن، باستثمارات إجمالية بلغت حوالي مليار و300 مليون يورو، بمنح وليس مجرد قروض.

وأردف أن مصر تعتبر شريكًا مهمًا في قطاع الطاقة، فهناك الكثير من الشركات الأوروبية التي تعمل في مصر في هذا المجال، التي ستستمر خاصة بعد الاكتشافات الجديدة في الغاز، معقبًا: «ندعم فكرة التعاون الإقليمي، ونعتمد كذلك على تنويع مصادر الغاز، كما أننا نتعاون مع مصر في مجال الطاقة المتجددة».

وفيما يخص تعميق العلاقات الثقافية بين مصر والاتحاد الأوروبي، أضاف: «نعمل على زيادة العمل الثقافي في مصر، من خلال عدة مجالات مختلفة، ونعتبر أن هناك قربًا كبيرًا في العديد من الصفات بيننا وبين مصر».