واصل عدد من العاملين بشركة المقاولات المصرية "مختار إبراهيم" وقفتهم الاحتجاجية، لليوم الثاني، أمام مقر الشركة بالمهندسين، اعتراضا على تأخر صرف مرتبات شهر سبتمبر حتى الآن، وقال أحمد سعيد رئيس اللجنة النقابية في شركة المقاولات المصرية "مختار إبراهيم"، إن أزمة احتجاجات العمال في طريقها إلى الحل اليوم، بعد أن تم تحويل نصف المبالغ المطلوبة لمرتبات شهر سبتمبر، ويجري تدبير الباقي.


وأضاف سعيد أنه يجري التنسيق مع الشركة القابضة للتشييد والبناء لحل المشكلة حاليا، وجاري تدبير المبلغ اللازم، وأرجع سعيد تأخر صرف مرتبات شهر سبتمبر، إلى تعثر الوضع المالي للشركة وتراجع السيولة متهما القيادات السابقة لها بالتسبب في ذلك.
وقال سعيد "الناس عايزة قبل المرتب وقوف الشركة على رجلها. الناس مش بس (بتطلب) المرتب، الناس بتطالب إننا عايزين نشتغل ونضخم النشاط وعايزين نرفع الشركة تاني ونوقفها على رجلها وآخر حاجة المرتب".


وأكد رئيس اللجنة النقابية أن الوقفات الاحتجاجية لم ينتج عنها أي تعطيل للعمل بالشركة، وأنها تحدث في داخل مقر الشركة وعلى أرصفتها، وكانت الشركة القابضة للتشييد والتعميير التابعة لوزارة قطاع الاعمال العام، قراراً بتعيين محمد حامد الجوهري رئيسا لمجلس إدارة شركة المقاولات المصرية "مختار إبراهيم"، والعضو المنتدب خلفا لفائق البنا الذي استقال من رئاسة الشركة.
وتعمل الشركة التابعة للقابضة للتشييد والبناء في أنشطة المقاولات، كإنشاء الكباري والطرق ومشروعات المياه والصرف الصحي، ومحطات الكهرباء وترميم الآثار، وإنشاء القرى السياحية والمباني العامة، وخلال العام المالي 2016-2017، حققت شركة "مختار إبراهيم" أرباحًا بقمية 44.7 مليون جنيه.