طالبت الدكتورة منى مينا، عضو مجلس نقابة الأطباء، كافة أعضاء النقابة، بتصوير أماكن سكنهم فى المستشفيات، وإرسالها إلى وسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بوزارة الصحة، ومجلس الوزراء، والنقابة، حتى يتسنى إعداد ملف بالإصلاحات المطلوبة.

وأكدت عضو مجلس نقابة الأطباء، فى بيان لها، أن جثة الطبيبة المتوفية سارة أبو بكر، ضحية مستشفى المطرية، لم تتفحم ولكن ظهر على الجثة علامة سوداء مستطيلة، وتبدو وكأنها ناتجة عن حرق كهربائى، مستنكرة استمرار إنكار المستشفى والتأكيد على أن الوفاة طبيعية فى حين أن النيابة مازالت تحقق فى الحادث.

وأشارت عضو مجلس نقابة الأطباء، إلى أنها كانت تأمل سماع حديث الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن إصلاح سكن الأطباء كما سبق وأعلنت عنه فى مسابقة لتصميم أفضل سكن للأطباء.