كشف السفير أمجد عبد الغفار، سفير مصر في هولندا، تفاصيل معرض «الآلهة المصرية»، الذي افتتحه بالمتحف الوطني بمدينة لايدن، قائلًا إنه جاء في إطار التعاون المشترك والعلاقات الثنائية التي تتنامى الفترة الأخيرة بين البلدين.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الحياة اليوم»، المذاع عبر فضائية «الحياة»، مساء الأربعاء، أن الجانب الهولندي شغوف بالثقافة والحضارة المصرية القديمة، متابعًا: «هولندا من أكثر الدول التي قدمت لمصر مساعدات كبيرة في موضوعات معابد أبو سمبل خلال إنشاء السد العالي، لذلك أهدتها مصر كواحدة ضمن 6 دول، معبدًا من معابد فيلة، وهو موجود في بهو المتحف الذي احتضن معرض الآلهة المصرية».

وعن الشكل الذي خرجت به القطع الأثرية المعروضة بالمعرض من مصر، أوضح أن المعرض يضم 500 قطعة أثرية، تم استعارتها من متاحف كثيرة تحتضنها بشكل شرعي، مؤكدًا: «ليس هناك أي شبهات تتعلق بتهريب الآثار».

وذكر أن هناك قوانين ومواثيق ومعاهدات دولية تحكم هذه الأمور ويتم تطويرها للحفاظ على حقوق الدول الأصيلة التي خرجت منها هذه الآثار، والدبلوماسية المصرية تعمل جاهدة لصياغة هذه الأمور الجديدة.

وتابع أنه تم الاتفاق مع الجانب الهولندي على الترويج للمعرض، ودخول الطلبة بأسعار مخفضة واستقبال الرحلات مجانًا، مضيفًا أن مصر في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، عندما أهدت المعبد للمتحف الوطني في لايدن، كان لها شرطًا وهو أن يكون دخوله بالمجان، حتى يطلع عليه الشعب الهولندي، ولما يشكله ذلك ترويج للدولة المصرية.

وافتتح السفير أمجد عبد الغفار، سفير مصر في هولندا، معرض «الآلهة المصرية» في متحف «رايكس فان أونهدن» الوطني للآثار بمدينة لايدن، برفقة مدير عام وزارة التعليم والثقافة والعلوم الهولندية ومدير المتحف، ومن المقرر أن يستمر المعرض حتى 31 مارس 2019.