بعزيمة وإرادة وعمل متواصل لمدة 10 أشهر، استطاع 12 طالب بكلية الهندسة جامعة عين شمس، صناعة أول سيارة كهربائية في مصر، بإمكانيات بسيطة، ليس ذلك فقط بل حصلوا على المركز الأول فى سباق «رالي القاهرة الأول للسيارات الكهربائية محلية الصنع»، لينالوا جائزة كبرى قدرها نصف مليون جنيه. 

 

" كان فيه توازن بين دراستنا والمشروع، ولكن طبيعي أثر على حاجات كتير في حياتنا الاجتماعية، ولكن في النهاية النتيجة تستاهل التعب، ومفيش حاجه حلوة بتيجي بالساهل".. هكذا عبر أحمد الدهشان، أحد المشاركين بالفريق الفائز، عن تجربته بسباق رالي.

 

وقال "الدهشان" لـ"ـمصر العربية"، أنه استمر هو ورفاقه بالعمل في المشروع لمدة  10 أشهر متواصلة، قضوها بين التعليم والتصميم ومراحل الاختيار، مرورًا بالتصنيع والاختبارات للتقدم لمسابقة " رالي".

 

وأشار " الدهشان " إلى أن جامعة عين شمس كان لها الدور الأكبر في تدعيم الفريق، حيث وفرت لهم أماكن لتجميع السيارة والعمل عليها، وتجربتها تحت إشراف الفريق المنظم للمسابقة، أيضًا الدعم المادي المقدم من وزارة التعليم العالي، والذي قدر بــ300 ألف جنيه، كل هذه الإمكانيات ساعدتهم في القدرة على صناعة سيارة كهربائية محلية الصنع.

 

 

وعن المشاكل التي واجهت الدهشان وفريقه، فأوضح أنها تمثلت في الصعوبة في بعض أماكن التصنيع والمصانع بشكل عام، بالإضافة إلى ندرة وجود بعض الماكينات المهمة والمؤثرة في التصنيع، إلى جانب خطوات صرف الدعم المقدم من وزارة التعليم العالي.


الحظ لم يكن محالفًا كثيرًا لفريق كلية الهندسة، حيث قال "الدهشان": "إنه تفاجىء هو والفريق أثناء تجربة السيارة قبل المسابقة بأسبوعين، بأن تصطدم بحادثة، الأمر الذي أدى إلى توترهم بعض الوقت، ولكن سرعان ماتم تدارك الحادثة وتبعاتها في أقل من 48 ساعة، واستطاعوا بنضوج وعزيمة إصلاح السيارة وإرجاعها للسير من جديد بكامل قوتها.


وبعد إعلان النتيجة وتتويج الفريق بالمركز الأول، استقبل "الدهشان" ورفاقه التهنئة بحفاوة من قبل الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، الذي أبدى إعجابه وانبهاره بالسيارة، وطلب التصوير معهم، هذا بجانب نظرة الإعجاب والانبهار التي كانت على وجوه كل من رأى السيارة، منبهرين بقدرة الفريق على هذا الإنجاز.

 

ويرجع "الدهشان" ورفاقه الفوز بالمركز الأول إلى توفيق الله عز وجل، ثم لاجتهادهم وتعبهم وكم الوقت الذي بذلوه في خدمة المشروع، واصفًا المنافسة في سباق "رالي" بأنها كانت عالية وشديدة ، خاصة أن مستوى الفرق المشاركة قريب من بعضهم، مما جعل المنافسة قوية جدا.

 

 

وفيما يخص الجائزة والتي تقدر بنصف مليون جنيه، فحسب "الدهشان" فإن جزء منها سيتوجه لتطوير الفريق وتطوير السيارة، والجزء الآخر سيتوجه للطلاب المشاركين، ليكون انطلاقة لهم في حياتهم الشخصية، وقد تكون نواة لمشروعات جديدة شخصية لهم.