قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن التعاون الاقتصادي بين مصر وروسيا من أهم سماته التبادل التجاري الذي وصل إلى أقصى مداه بما يقارب 7 مليارات دولار، محققًا بذلك رقم غير مسبوق في تاريخ التبادل التجاري بين البلدين.

وأضاف متحدث «الرئاسة»، خلال لقائه بقناة «روسيا اليوم»، أمس الثلاثاء، أن هذه الطفرة التي شهدها حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا هي انعكاس لقوة العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى محطة الضبعة النووية باعتبارها أحد أشكال التعاون التجاري والاقتصادي والفني بين الدولتين.

وتابع أن هناك تعاون اقتصادي بين مصر وروسيا في محور قناة السويس، خلال المنطقة الصناعية الروسية، في شرق بورسعيد، والتي ستحدث نقلة نوعية كبيرة للغاية في العلاقات الثنائية وستفتح المجال إلى العديد من الشركات الروسية للاستثمار في تلك المنطقة.

وأوضح أن مصر تجمعها بين دول القارة الإفريقية والدول العربية والعديد من دول الاتحاد الأوربي اتفاقيات تجارة حرة من شأنها أن تعطي أفضلية للسلع المصدرة من مصر سواء كانت محلية أو يعاد تصديرها من داخل مصر.

ووصل «السيسي»، أول أمس الاثنين، إلى العاصمة الروسية موسكو، في زيارة تستغرق 3 أيام، ومن المقرر أن يعقد اليوم الأربعاء، قمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لمناقشة عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والملفات ذات الاهتمام المشترك.