اشتكى بعض أولياء أمور الطلاب من تدخل المجاملات والمحسوبيات في النشاط الرياضى بالإدارات التعليمية بالمحافظة، وذلك بسبب عدم تعيين موجه عام للتربية الرياضية بالمحافظة حتى الآن وتكليف أصغر موجه للقيام بمهام الموجة العام رغم وجود من يسبقها سنا وخبرة ولكنها ببساطة لغة الوساطة.

 

وجاءت نص الشكوى التى وردت لـ"اليوم السابع"، على النحو التالى: "معاناة حقيقية يعيشها أبنائنا والعشرات من الطلاب الرياضيين ومشرفى النشاط الرياضى بمدارس القليوبية، والسبب هو حصاد المجاملات والوساطة التى تسببت فى عدم الإعلان عن منصب موجه عام التربية الرياضية منذ سنوات وتكليف أصغر موجه للقيام بمهام الموجة العام رغم وجود من يسبقها سنا وخبرة ولكنها ببساطة لغة الوساطة".

 

وتضمنت "الشكوى"، أن القائم بعمل الموجه العام استمرت في منصبها من خلال الواسطة بشكل غير قانونى، وهو الأمر الذى تسبب فى عشرات المخالفات التى انعكست على الطلاب الرياضيين، ففى بطولة مدارس القليوبية التى تجرى حاليا فوجىء المكرمون فى البطولة بسوء حالة الميداليات ووضع اسم الموجه العام عليها وكأنها دعايا انتخابية وذلك خلافا للعرف المتبع والقوانين الرياضى بوضع اسم الجهة المكرمة للطلاب.

 

وتابعت الشكوى، أن الأمر الآخر وهو مخالفة القوانين الرياضية فى بطولة التنس الأرضى وتصعيد 8 لاعبين فردى على مستوى ادارة العبور التعليمية ببطولة المحافظة للمرحلة الإعدادية بنات، على الرغم من أن القانون ينص على تصعيد 6 لاعبين فقط فى مجاملة واضحة للاعبين المضافين، وفى تصفيات إدارة بنها تم تصعيد 12 لاعب فى التنس الأرضى، وتم تصفيتهم لـ 6 لاعبين فى تصفيات المحافظة بما يطرح تساؤلات حول كونها مسابقة إدارة أو مسابقة محافظة، وذلك فى بطولة البنات للابتدائى.

 

وأوضحت الشكوى، أن الأمر الأكثر سوءا وهو خلال التصفيات للسباحة للثانوى على مستوى المحافظة، لم يتواجد أى فريق للإنقاذ حتى ولو كان فرد منقذ واحد، كما لم يتم إجراء أى اختبارات اجادة للسباحة قبل البطولة بما كاد أن يمثل كارثة فى حال تعرض أى طالب للغرق، كما شهدت بطولة السباحة واقعة غريبة وهى حضور الحكام بدون ساعات توقيت مما دفع التوجيه للجوء لمخازن المديرية لإحضار ساعات ميقاتية رغم أن تلك الساعات من أهم أدوات الحكام الشخصية.

 

واستطردت الشكوى، أن بطولة المدارس لم تسلم من المخالفات، ومنها تغيير الجدول الزمنى وفقا للأهواء الشخصية للموجه العام وقبل المواعيد المحددة بساعات، مما أربك المدارس والإدارات والطلاب المشاركين، فعلى سبيل المثال تم نقل بطولة السباحة من نادى بنها الرياضى الى مركز شباب بنها، ونقل التنس الأرضى من نادى شباب طوخ إلى ملاعب نادى العبور، وتغيير مكان بطولة الكاراتية من المدرسة العسكرية بطوخ إلى نادى شباب طوخ، وذلك على مستوى جميع الألعاب وتضاربا مع العاب أخرى فى ذات التوقيت.

 

وناشد أولياء الأمور والطلاب المشاركين فى البطولة وكيل الوزارة ومحافظة القليوبية بالتدخل إنقاذا لمستقبل أبنائهم الرياضى الذى تسبب سوء ادارة القائمين فى تهديدهم بالحرمان من الاستمرار ومعاناتهم النفسية.

 

ومن ناحيته رد طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، أن توزيع الميداليات فكرة جديدة وخارج الصندوق وتهدف تحفيز الطلاب على النشاط الرياضى، وأنها من الحساب الشخصى للموجه العام وهدية منه للطلبة.

 

وأضاف "عجلان" فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه بشأن تصعيد ثمان لاعبين فى بطولة الإعدادى ليست مخالفه للائحة وهى عملية تنظيمية للتوجيه العام وحسب اللائحة الداخلية للتوجيه، أما بخصوص بطولة إدارة بنها للتنس الأرضي فبسبب تعدد شكاوى أولياء الأمور من التحكيم الذى فى بطولة الإدارة فقد تم مراعاة مصلحة الطلاب وتقسيم مدارس الإدارة إلى مجموعتين وذلك لكبر حجم الإدارة ومدارسها، حيث يبلغ عدد المدارس بها ١٥٠ مدرسة للمرحلة الابتدائية، وكل مجموعه ٦ طلاب، وهذه أيضا ناحية تنظيمية داخلية للتوجيه العام، مشيرا إلى أنه تم إقامة بطولة تنس الأرضى للبنات على مستوى المحافظة تحت إشراف حكام الاتحاد المصرى للتنس الأرضى.

 

وتابع "عجلان"، أنه بخصوص بطولة السباحة فلم يستعن التوجيه العام بأى ساعات من المخازن ولكن الحكام معهم الساعات الخاصة بهم من الاتحاد، مشيرا إلى أنه تم الاستعانة بمنقذ سباحة سيدة كلفت من قبل التوجيه العام، وهى مروة صبحى مدرسة بإدارة قها التعليمية، وحكام السباحة أيضا من الاتحاد المصرى للسباحة، وأن البطولات تدار بمنتهى الشفافية والنزاهة وبحضور جميع أولياء الأمور وعدم اعتراض أيا منهم وسط فرحة عارمة من الطلاب الفائزين بالميداليات التى توزع عليهم لأول مرة.

 

وأوضح وكيل تعليم القليوبية، أنه بخصوص تغيير مكان بطولة التنس الأرضى فلا يوجد على مستوى المحافظة سوى ملعبين للتنس الأرضى وهما ملعب نادى شباب طوخ وملعب نادى العبور، ونظرا للشكاوى التى قدمت ضد ملعب شباب طوخ تم نقل البطولة إلى ملعب نادى العبور، وسط حالة من السعادة والارتياح من أولياء الأمور ويوجد عدة خطابات شكر من أولياء الأمور لحسن إدارة البطولة.

 

واختتم "عجلان" حديثه، أنه بخصوص التضارب الزمنى فى برنامج البطولات فلا يوجد أى تضارب على مستوى المحافظة، حيث تتم بطولات البنين والبنات دائما على التوازى، وأن البرنامج الزمنى للألعاب قابل للتعديل فى أى وقت طبقا للائحة البطولات بالإدارة العامة للتربية الرياضية والعسكرية بالوزارة، مشيرا إلى أن التوجية العام بالتربية الرياضية بمنأى عن أى مصالح شخصية.