زار أليستر بيرت وزير الدولة البريطاني للتنمية الدولية وشئون الشرق الأوسط فى وزارة الخارجية البريطانية والسير جيفرى آدامز سفير بريطانيا فى القاهرة والوفد المرافق لهما  مدرسة سراى القبة الإعدادية بنات.

 

 

وقالت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن الزيارة تأتى  فى إطار التعاون المشترك بين الجانبين المصرى والبريطاني فى مجال التعليم، وتقديم الدعم المستقبلى من قبل السفارة البريطانية لمبادرة "المعلمون أولًا".

 

 

وحضر اللقاء أحمد صابر رئيس المكتب الإعلامي بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ومحمد عطية مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة،  وخالد حجازى وكيل المديرية، وعدد من قيادات التربية والتعليم.

 

 

وأعرب "بيرت" عن سعادته بزيارة المدرسة، مشيرًا إلى أنه يعلم التحديات الراهنة التى تواجه مصر، مؤكدًا دعم الحكومة البريطانية لخطة الإصلاح التعليمي فى مصر والنظام التعليمي الجديد حيث إن بريطانيا شريك هام لمصر فى مجال التعليم.

 

 

وقام بيرت بجولة داخل المدرسة، والتى تلقى مدرسوها تدريبًا من خلال مبادرة "المعلمون أولًا"، وتفقد عددًا من الفصول، وحضر حصة تفاعلية للغة الإنجليزية للصف الثانى الإعدادى حيث تم إدارة الحصة بالتعلم من خلال اللعب، كما قامت الطالبات بالتعريف بأنفسهن، وأجرين محادثة باللغة الإنجليزية، وقدمن أغنية عبرن فيها عن سعادتهن بطريقة التعلم بالمدرسة، وتفقد معمل الصوتيات، ووجه الشكر لمعلمة الفصل والطالبات على تفوقهن وأدائهن المتميز، وتمنى لهم التوفيق، ومزيد من متعة التعلم.

 

 

كم أجرى الوزير البريطاني جولة فى ملاعب المدرسة وشارك طالبات الصف الأول الإعدادى فى لعب كرة السلة، وشاهد درسًا عن المجموعة الشمسية قامت فيه الطالبات بعرض تمثيلي وضَحن من خلاله ما يتميز به كل كوكب فى المجموعة عن الكواكب الأخرى. 

 

 

وفى لقائه بالقائمين على برنامج "المعلمون أولاً" وعدد من المعلمين الذين تلقوا هذا التدريب، ناقش الوزير المعلمين عن مدى استفادتهم من برنامج "المعلمون أولًا" والتغيير الذى لمسوه بعد تطبيق البرنامج، حيث أكد المعلمون أنه من خلال حضور ورش العمل اكتسبوا العديد من المهارات، منها كيفية إدارة الصف، وشرح الدروس بطريقة مبسطة، والتفاعل مع الطلاب، واستخدام وسائل متعددة لشرح الدروس، كما تعلموا كيفية نقل الخبرات لزملائهم، مشيرين إلى أن عملية التعلم مستمرة من خلال البرنامج وتشجعهم على التواصل وتبادل الخبرات.

 

ومن جانبهن، عبرت الطالبات عن سعادتهن بالمدرسة، والمهارات التى اكتسبنها مثل التعبير عن أنفسهن والتواصل وتقبل الأخر ومساعدة زميلاتهن، بالإضافة إلى القدرة على حل المشكلات والتفكير النقدى، مؤكدات على الأثر الملموس على أداء المعلمين داخل الفصول بعد الحصول على تدريب "المعلمون أولاً".

وفى ختام الزيارة تم تسليم هدايا تذكارية للوفد وعدد من قيادات التربية والتعليم بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة، وكذا إدارة المدرسة.

 

جدير بالذكر، أن "المعلمون أولاً" هو حجر الزاوية فى نظام التعليم الجديد نظرًا لكونه يستهدف الأداء المهنى للمعلم باعتباره الركيزة الأساسية للعملية التعليمية، وأحد أهم البرامج لتطوير السلوك المهني للمعلمين كمدخل لتطوير العملية التعليمية، وقد انعكس تنفيذ هذا المشروع على أداء المعلمين داخل الفصول إذ بدأ المعلم في تحويل الحصة إلى عمل ممتع من خلال تحسين بيئة التعلم داخل الفصل، واستخدام أساليب التدريس الحديثة. كما أن البرنامج إطار تنفيذى بما يتناسب مع المجتمع المصرى، وقد وافق السيد رئيس الجمهورية على تنفيذ هذا البرنامج ضمن حزمة من البرامج التنموية الهادفة؛ لتطوير وتحسين مستوى التعليم المقدم لأبنائنا الطلاب. 

 

وتبلغ نسبة المعلمين المسجلين على موقع "المعلمون أولاً" سواء ممن شاركوا بورش العمل أو نقل لهم زملاؤهم الخبرات (92426) معلم، ويبلغ عدد المدارس فى المراحل السابقة للبرنامج والتى بدأت من مارس 2016 (1800) مدرسة مشتركين فى (143) شبكة وهى شبكات برنامج المدارس المحورية؛ لضمان استدامة أثر التطوير المهنى للمعلمين وهى مجموعة مدارس فى القاهرة والدلتا والصعيد بـ (10) محافظات، أما حاليًا فيبلغ عدد المدارس (9568) مدرسة في (46) مقر تدريبي بـ (21) محافظة من خلال ورش عمل التطوير المهنى بالبرنامج. ويطمح البرنامج إلى امتداد الأثر لكافة معلمي مصر ويبلغ عددهم مليون و300 ألف معلم.