أكد الدكتور سلطان الجابر وزير الدولة الإماراتى ورئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر أن "تكريم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، يعد إعلاء لقيم الاعتدال والوسطية في الاسلام، في مواجهة الارهاب والتطرف".

جاء ذلك في برقية تهنئة تلقاها اليوم الاحد شيخ الأزهر الشريف من د.سلطان الجابر بمناسبة اختيار الكويت لشيخ الازهر شخصية العام (باعتبار الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية 2016م)، ومَنْح فضيلته (وسام دولة الكويت ذو الوشاح من الدرجة الممتازة) من الشيخ صباح الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت.

وأكد د.الجابر أن "هذا التكريم يأتي تقديرًا للجهود الكبيرة التي يبذلها فضيلة الإمام الأكبر للنهوض بالثقافة الإسلامية وإعلاء قيم الاعتدال والوسطية، ومواجهة الأخطار الفكرية والثقافية التي تهدد المسلمين"، مضيفًا أن "الأزهر الشريف ظَلَّ على مر السنين مركز "إشعاع حضاري ومنارة للاعتدال وظلت قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تتعلق به.

وأشار الجابر إلى أن "الأزهر الشريف يشهد اليوم بقيادة فضيلة الإمام الأكبر جهودا كبيرة لبسط التسامح والعدل ومواجهة تيارات التطرف والغلو التي أصبحت تهدد أمن واستقرار عالمنا العربي والإسلامي" .