عقد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً اليوم، الأحد، بحضور وزراء التخطيط والإسكان والآثار والتنمية المحلية والتجارة والصناعة، ومحافظ القاهرة، ورئيس هيئة التنمية الصناعية، لاستعراض الإجراءات الخاصة بتطوير منطقة سور مجرى العيون، ونقل المدابغ إلى منطقة الروبيكى بمدينة بدر.

ووجه رئيس الوزراء بالإسراع فى الانتهاء من كافة الإجراءات المتعلقة بمشروع إخلاء منطقة سور مجرى العيون من الورش الخاصة بصناعة الجلود، ونقل العاملين بها إلى مدينة الجلود بمنطقة الروبيكى، وذلك فى إطار الجهود المبذولة لتطوير صناعة ودباغة الجلود باستخدام أحدث النظم العالمية، بما يتيح تطوير وتحديث تلك الصناعة فى مصر وبما يضعها على الخريطة العالمية لصناعة الجلود، خاصة فى ظل توافر كافة المقومات اللازمة لنمو هذه الصناعة.

وصرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمى باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن رئيس الوزراء وجه ايضاً بتخصيص ألف وحدة سكنية ضمن مشروع الإسكان الاجتماعى بمدينة بدر، لسكانى منطقة مجرى العيون، وعرض مذكرة على مجلس الوزراء فى اجتماعه القادم تتضمن تقييماً للتعويضات المقترحة لساكنى المنطقة، وكذا اسس وقواعد التعويضات المقترحة، بحيث يتم اعلانها خلال الأيام القليلة المقبلة، وشدد رئيس الوزراء على عدم الاضرار بحقوق أى مواطن، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة للمستحقين.

وأضاف القاويش، أنه تم خلال الاجتماع استعراض المخطط المقترح للتطوير الشامل لمنطقة سور مجرى العيون، ونقل المدابغ إلى منطقة الروبيكى بمدينة بدر، وكذا آليات وتوقيتات تنفيذ ذلك بالتعاون مع ساكنى المنطقة وأصحاب المحلات، وهذا بالإضافة إلى الحصر الخاص بمساحات الأراضى الموجودة بالمنطقة والمطلوب إخلاؤها، والتى تعادل حوالى 271 ألف م2مستغلة فى النشاط الصناعى والسكنى وغير ذلك، وكذا مقترحات الاستخدام لتلك الأراضى، والعمل على الحفاظ على الآثار بتلك المنطقة وتحويلها إلى مزار ثقافى وسياحى.

وأوضح الحصر أن عدد الوحدات السكنية بالمنطقة تبلغ 1450 وحدة، وأن عدد المدابغ يصل إلى 1066 ورشة، هذا فضلاً عن عدد المحلات التى تصل إلى 205 محلات.

ومن ناحية أخرى، تم خلال الاجتماع استعراض المقترحات الخاصة بتطوير منطقة الأوبرا بوسط العاصمة، وفقاً لمخطط يحافظ على خصائصها العمرانية والمعمارية والتراثية التى تتميز بها على أن يتم البدء بفندق الكونتننتال أحد المعالم التاريخية ذو الطراز المعمارى المميز والفريد بالقاهرة، وتمت الاشارة إلى أن مقترح التطوير وإعادة الترميم من المقرر أن تتم فى فترة زمنية تترواح بين 30 إلى 36 شهراً، وبما يمثل من إضافة لتطوير القاهرة الخديوية.

ويذكر أن الفندق يقام على مساحة إجمالية تبلغ 12 ألف م2، ويضم 230 غرفة، إلى جانب 24 شقة خدمية، ويضم بالدور الأرضى 263 محلاً، وأن الحالة الإنشائية للمبنى متدهورة وسبق انهيار أجزاء منه الأمر الذى يستدعى الإسراع فى تنفيذ المشروع.

وتم الاتفاق على أن تتقدم الجهة المالكة" شركة إيجوث" بطلب رسمى للجهة الإدارية "محافظة القاهرة" لاستخراج التراخيص اللازمة لتطوير الفندق، مع الحفاظ على الواجهة المطلة على شارع عدلى، واستمرار تسجيل المبنى بسجل المبانى ذات الطراز المعمارى المتميز، وعلى أن يراعى التطوير الحفاظ على النمط المعمارى الحالى لباقى الواجهات للمبنى الأصلى، وأسماء القاعات القديمة بنفس مسمياتها السابقة.