كارثة كادت أن تشهدها مدرسة الشهيد أحمد عبد العزيز، أمس الخميس، الواقعة بمنطقة المساحة بفيصل، والتابعة لإدارة بولاق الدكرور التعليمية، بعد أن نجا أحد طلابها من الموت المحقق.

 

 

وفى الفيديو الذى انتشر سريعاً على مواقع التواصل الإجتماعى، والذى التقط من أحد المبانى المقابلة للمدرسة، ظهر طالب فى المرحلة الابتدائية وهو على وشك السقوط من نافذة فى الطابق الثالث لأحد المبانى بالمدرسة، فكان جسد الطفل بالكامل معلقاً خارج النافذة ومتشبثاً بحوافه حتى لا يسقط، وسط محاولات زملاؤه الإمساك بيديه وسحبه لداخل الفصل، حتى استطاع أحد المدرسين الوصول إليه وسحبه بقوة للداخل، وإنقاذه من السقوط الذى كان من الممكن أن يودى بحياته ، وسط فزع وهلع المتواجدين بفناء المدرسة، ومن شاهدوا الواقعة.

 


الطفل اثناء سحبه للداخل بواسطه أحد المعلمين

 

وتوالت التعليقات الساخطة والغاضبة على الفيديو من رواد مواقع التواصل الاجتماعى ، حيث تساءل البعض كيف وصل الطفل إلى هذه الحالة وسط غياب المراقبة فى المدرسة، وكيف لا يوجد سلك أو حديد على نوافذ المدارس الابتدائية لصغر سن الأطفال فى هذه المرحلة ، وإلى أى مدى سيستمر الإهمال فى المدارس، وطالبوا بفتح تحقيق عاجل فى الأمر، وجه الكثير الشكر إلى من قام بإنقاذ حياة الطالب وطالبوا بتكريمه.