بالرغم أن محافظة أسوان شهدت فى الشهور الأخيرة دخول عدة محطات مياه شرب جديدة ومطورة الخدمة والتى  ساهمت لحد كبير فى القضاء على ضعف المياه، وزيادة كميات المياه التى يتم ضخها للمنازل، إلا أن هناك مطالب  شعبية ملحة  برفع  كفاءة وتطوير بقية المحطات وإنشاء محطات مياه شرب جديدة بنطاق محافظة أسوان وخفض مستوى العجز في خدمات توصيل المياه إلى المناطق المحرومة، وإضافة أمتار مكعبة جديدة تراعى الزيادة السكانية والتوسعات العمرانية الجديدة.

بداية قال أحمد بشير من أهالى أسوان، أن محطات مياه الشرب بأسوان فى حاجة ماسة للتطوير ورفع الكفاءة لتغذية كافة المناطق المحرومة بمختلف مدن وقري ونجوع المحافظة مع توافر المياه النظيفة والآمنة، مقترحا بإنشاء محطات مياه نقالى لحين إستكمال الإنشاءات.

وأضاف محمد سيد من أهالى أسوان، أنه لابد من وضع رؤية مستقبلية لسد إحتياجات مياه الشرب بأسوان ، مع  وضع حول عاجلة لمشاكل مياه الشرب في المناطق التي تشهد إنقطاع مستمر في مياه الشرب ، وزيادة قدرة محطات مياه الشرب وعمل إحلال وتجديد للشبكات لكي تعمل بكامل طاقتها وتستوعب كافة كيمات المياه ، والتوسع في محطات المياه الكومباكت وشبكاتها  وزيادة  حفر الآبار وتنفيذ وحدات تنقية علي هذه الآبار بالشراكة مع المجتمع المدني لحل مشكلة ضعف مياه الشرب  تحديدا في قري شباب الخريجين  بوادي النقرة و قري وادي الصعايدة.

وأوضح سيد عثمان من أهالى أسوان، أن إمدادات مياه الشرب بطيئة في بعض قرى مركز كوم أمبو وهناك منازل تعتمد علي المواتير، مناشدا بضرورة تدشين محطات مياه لخدمة المناطق التى تقع فى نطاقها مستشفيات أو وحدات غسيل كلوى وعدم الاعتماد علي المحطات الرئيسيىة، فضلا عن أهمية تغذية محطات المياه  بخطوط كهرباء بديلة و ضمان وجود ديزل للطوارئ لوصول المياه للمستهلك تحت أى ظرف، مشيراً إلى ضرورة التعامل مع أى شكاوى للمواطنين.

ويقول خالد رجب من أهالي أسوان، أن تهالك المواسير وشبكات مياه الشرب وحدوث التسريب  وزيادة الإستهلاك بما يفوق قدرة الشبكة الحالية هو السبب وراء ضعف المياه، مناشداً بمراجعة كفاءة المرشحات لتلبية إحتياجات المواطنين من المياه النقية وضمان  ضخها بشكل مستمر.

ويقول منصورعبد القادر من أهالي أسوان ، أن هناك قري تعمل  فيها مياه الشرب بنظام المناوبات وهناك قري  تنقطع فيها مياه الشرب  ليلاً  ويرجع المسئولين ذلك  - حد قوله -  لتجنب حدوث إنفجارات لضعف الشبكات وعلي النقيض هناك مناطق مرتفعة لا تصل اليها المياه إلا ليلاً وتنقطع ساعات النهار . مؤكدا أن تجديد المحطات والتوسع سوف ينهي  كافة أزمات نقص المياه بمختلف أنحاء  نجوع وقري ومدن محافظة أسوان.

ويشير محمود مصري ، إلي أن الأهالي يتطلعون الي مواجهة  إنقطاع مياه الشرب والحصول علي  مياه شرب علي أعلي درجة من النقاء بطاقات أعلي ورفع المعاناة عنهم  في منطقة وسط المحافظة.

ويقول محمد القاضي من أهالي أسوان ، أنه إذا إستمر إنقطاع المياه أكثر من يوم يضطر المواطن للحصول علي مياه الشرب بطرق مختلفة لتوفير كوب ماء لأسرته مما  قد يؤدي لتفشي الأمراض والأوبئة حيث  أن  مصدر المياه قد يكون غير آمن  وربما الجراكن قد تكون غير نظيفة وبها مخلفات زيوت ووقود  وربما يكون هناك جراكن فارغة في الأساس كان بها  منظفات وأسمدة سائل

فضلا عن أن المواطن قد يضطر لجلب مياه عكرة ، فضلا عن عطش الثروة الحيوانية والداجنة التي يعتمد عليها دخل الأسرة في أغلب القري  .

محطات شرب جديدة (1)

 

محطات شرب جديدة (2)

 

 

محطات شرب جديدة (3)
محطات شرب جديدة (4)

 

محطات شرب جديدة (5)

 

محطات شرب جديدة (6)
محطات شرب جديدة (6)

 

محطات شرب جديدة (7)
محطات شرب جديدة (7)

 

محطات شرب جديدة (8)
محطات شرب جديدة (8)