رحب نواب وسياسيون بالكلمة التي ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، خلال الندوة التثقيفية الـ 29 للقوات المسلحة بمركز المنارة للمؤتمرات، والتي تحدث فيها عن حرب 6 أكتوبر عام 1973 وربط بينها وبين ما يحدث على الساحة الآن، مؤكدا أن المعركة لم تنته وما زالت موجودة ولكن بمفردات مختلفة.

 

وقال السيسي، خلال الندوة، إن معركة الأمس غير معركة اليوم فى أدواتها، والعدو والخصم كان واضحا وأصبح الآن غير واضح، متابعا: "بقى معانا وجوانا واستطاعوا بالفكر إنشاء عدو جوانا بيعيش بأكلنا ويتبني بهدمنا".

 

وتحدث السيسي عن الإعداد العسكري والاستراتيجي لمعركة أكتوبر التي نجحت في دحر العدو الإسرائيلي، وأهمية إعداد الوعي المجتمعي للتحديات التي تواجه الدولة، لافتا إلى أن القيادة السياسية قبل الحرب كانت تحت ضغط شديد بسبب عدم اكتمال الصورة أمام الشعب، مشيرا إلى أن الرئيس الراحل أنور السادات اتخذ قرار الحرب رغم أن المقارنة بين القدرات العسكرية لم تكن فى صالح مصر.


وتابع السيسي :"إن نكسة 67 لم تفقدنا الإرادة فتم إعادة بناء الجيش فى إطار الإمكانيات والظروف، كما أن المعادلة الدولية آنذاك كانت مختلفة عن الوقت الحاضر، وكان الحصول على الأسلحة يتم من خلال معسكرين فقط".

 

وأشار الرئيس إلى أهمية التعرف على الصورة الكلية للواقع الذى يعيشه المصريون، قائلا: "إذا كنا مهتمين بحفظ البلد وحمايتها يجب أن ندرك الصورة الكلية للواقع الذى نعيشه، بنسمع كلام كتير مترتب لكن لما نيجى نتكلم عن التنفيذ نلاقى المواضيع بعيدة عن هذا الكلام، ويا ما سمعت كلام مترتب عن واقعنا ومستقبلنا، ودايما أقول إن 2011 علاج خاطئ لتشخيص خاطئ".

 

كلمات الرئيس لقيت ترحيبا من قبل بعض النواب والسياسيين والأحزاب، إذ بادروا بإصدار بيانات صحفية، تؤكد تأييدهم لحديث الرئيس والقضايا الهامة التي تحدث عنها، وضرورة تنفيذ توجيهاته، مشددين أن السيسي دائما يصارح الشعب بالحقائق كاملة وأن مصر لن تنكسر لطالما فيها قيادة سياسية تصارح شعبها وقادرة على موجهة التحديات.

 

ومن جانبه قال النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم أمام الندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة تاريخية وغير مسبوقة فى تاريخ مصر.

 

وأضاف عابد، في بيان صحفي اليوم الخميس :"لم أر قائدا لمصر يصارح شعبه بكل الحقائق حتى ولو كانت صعبة مثل السيسي، ولذلك كان الرئيس واضحا للغاية عندما قال أمام الحاضرين: أنا أتحدث كمواطن مصري".

 

وشدد عابد أنه يجب على جميع من وصفهم بـ"الخونة والمتآمرين" ضد الدولة المصرية أن يدركوا أن مصر لن تنكسر أو تسقط أبدا، مادام لديها قائد عظيم وحكيم يعشق ويحب شعبه وشعبه يبادله الحب والتأييد الكامل والمطلق لسياساته الداخلية والخارجية، إضافة إلى وجود قوات مسلحة باسلة وشرطة وطنية.

 

ورأى أن كلمة الرئيس السيسي لاقت تأييدا كبيرا وواسع النطاق من الرأى العام المصرى والعالمى، مشيرا إلى أنه من خلال تواجده في ألمانيا حاليا لاحظ أن لمصريين بألمانيا تابعوا كلمة الرئيس السيسى، وأكدوا أهمية القضايا التى جاءت بها، خاصة تأكيد السيسي أن نتائج حرب أكتوبر معجزة بكل المعايير والحسابات.

 

في السياق نفسه قال المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن كلمة الرئيس السيسي لقيت اهتماما كبيرا من الرأي العام المصري والعالمي، لافتا إلى أن الرئيس السيسي منذ توليه الحكم وهو اعتاد أن يصارح شعبه والعالم بالحقائق كاملة.

 

وأكد عامر، في بيان صحفي اليوم الخميس، على تأييده الكامل لجميع القضايا المهمة التي تحدث فيها الرئيس عبد الفتاج السيسي، مشددا على ثقته الكاملة في قدرة الدولة المصرية بقيادة السيسي على مواجهة جميع التحديات والمؤتمرات والمخاطر التي تواجه مصر داخليا وخارجيا.

 

وناشد عامر المجتمع الدولي بالاستماع إلى رؤية الرئيس السيسي والعمل على تنفيذها لحل أكبر وأخطر أزمتين يواجهان العالم، وهما ظاهرة الإرهاب الأسود التي باتت تمثل خطرا داهما على الأمن والسلم الدوليين، وكذلك قضية فلسطين وضرورة حل هذه الأزمة طبقا لقرارات الشرعية الدولية بما يضمن حق الفلسطينين في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

 

واعتبر عصام خليل، رئيس حزب المصري الأحرار، أن الرئيس السيسي تحدث بصراحة متناهية ووضوح ساطع عن صعوبات المرحلة الراهنة، لاسيما حديثه عن أن العدو بات خفيا ومتواجد بيننا مع اختلاف أساليبه.

 

وأشار خليل، خلال بيان صحفي، إلى أن السلاح الرئيسي لمواجهة الصعوبات في هذه المرحلة هو تكاتف كل المصريين الأسوياء حول مشروع مصر الحديثة، فضلا عن انتشار الوعي الصحيح بين جموع الشعب المصري، والذي اعتبره التحدي الرئيسي أمام كل مؤسسات الدولة بما فيها الأحزاب السياسية.

 

واختمم رئيس حزب المصريين الأحرار بيانه قائلا :"رسالتك وصلت فخامة الرئيس؛ ونعد بإنه سيظل حزب المصريين الأحرار علي العهد دائما بالوقوف خلف قيادته السياسية مهما كانت التحديات".

 

فيما وصف الدكتور محمد عمارة، استشاري وخبير التسويق السياسي، كلمة السيسي اليوم بأنها من أفضل الكلمات التي سمعها، مؤكدا أن بها العديد من الرسائل الهامة أهمها الوعي والفهم لمجريات الأمور .

 

وأوضح عمارة أن الرئيس تناول اليوم عدة نقاط هامة تتمحور حول حشد الفهم لمواجهة قوى الاحتلال الفكري، والحد من تشويه الوعي، وهذا يجب أن يتم من خلال دراسة القائمين على قياس الرأي العام، منوها إلى أنه لا توجد مؤسسات حرفية لهذا المجال لتدرس ما هو سر عزوف المواطن عن الإعلام الأداة الهامة المعطلة هذه الأيام والاتجاه بكل قوته نحو السوشيال ميديا.

 

وأكد عمارة أن تقدم وازدهار مصر لن يتحقق إلا إذا تم الحشد الفكري نحو مستقبل أفضل ومن خلال العمل والإنتاج وتوضيح الأمور المغلوطة،  وإعادة بناء جسور الثقة بين المواطن والإعلام من خلال أدوات جديدة خارج الصندوق لتصحيح الوعي الزائف الذي حاول الكثير تصديره طيلة الثمان سنوات الماضية، بحد قوله.