أكد الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، أن "إثيوبيا تستغل مفاوضات سد النهضة، لكسب الوقت، وتعمل على قدم وساق، ووضعتنا أمام أمر واقع"، لافتا إلى أنه "لو تم بناء السد ستكون مصر مكلفة بحمايته خاصة أن هناك تحذيرات من انهياره بسبب موقعه".

وأضاف «مخيون»، خلال لقاءه على قناة العاصمة، مساء أمس السبت، هناك تصريحات حول السد يجب أن ترد عليها الحكومة بشفافية ووضوح، مشيرا إلى أنه من ضمنها ما صرح به الدكتور أحمد الشناوي الخبير في بناء السدود من أن إنهيار السد النهضة سيؤدي إلى غرق السودان ومصر وتغيير مسار 11 دولة أخرى.

وأكد «مخيون»، أنه تقدم بحلول لسد النهضة منذ أيام الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي، ولو تم تنفيذها حينها ما كنا وصلنا إلى هذا الحد، وأصبح كل أملنا أن "نزود عدد الفتحات وهذه مصيبة وخطر على مصر"، على حد قوله.

وانتقد رئيس حزب النور، موقف وزير الرى الدكتور حسام مغازى، مضيفا "لا أعلم مدى تفاؤله بصفة مستمرة، كما أن الوضع فعلا لا يثير التفاؤل بل كل التصريحات والأوضاع تثير القلق والمخاوف".