أدان مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء، دعوة رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا، فراوكه بيتري، في حوار مع صحيفة «مانهايمر مورجن» الألمانية، لإطلاق النار على اللاجئين لمنعهم من دخول ألمانيا إن اقتضى الأمر.

وذكر المرصد، أن "تصريحات السياسية الألمانية تُعد تحريضًا صريحًا ضد اللاجئين، مما يتعارض مع القوانين الدولية التي تنظم قضية اللجوء"، وأن ما استخدمته من تعبيرات تدور حول فكرة الحل الأخير يعكس انتماءها النازي حتى وإن أنكرته"، مشيرًا إلى أن "هذه التصريحات تذكر أيضًا بأوامر إطلاق النار التي كانت سائدة في ألمانيا الشرقية السابقة عندما كان يحاول الألمان الشرقيون اللجوء إلى ألمانيا الغربية عبر سور برلين قبل سقوطه عام 1989".

ودعا المرصد المؤسسات والجمعيات الإسلامية في أوروبا وألمانيا بخاصة، إلى "المساهمة في مواجهة هذه التصريحات العنصرية والخطيرة، التي تمثل تحريضًا مباشرًا ضد اللاجئين من جنسيات وخلفيات دينية ومذهبية وعرقية متنوعة، وذلك عن طريق كشف أهداف بعض السياسيين في زيادة تأييديهم من الأصوات المتطرفة العالية التي تشهد تصاعدًا في ألمانيا".