قال المهندس هيثم الحريري ـ نائب دائرة محرم بك في الإسكندرية: لا يوجد إرهاب يستمر طوال العمر؛ وسننتصر عليه وسنقتلعه من جذوره ـ لكن قد يستغرق الأمر شهور وسنين.

واعتبر "الحريري" في تدوينة له حملت عنوان "الجبهة الداخلية والإرهاب" ونشرها عبر حسابه الشخصي على "فيسبوك" أن توحيد الجبهة الداخلية في مواجهة الإرهاب السبيل الأوحد ـ القادر على الإسراع ـ في القضاء عليه وكذا مواجهة التحديات الخارجية والضغوط الأجنبية في آن واحد.

وشدد "النائب السكندري" على أن توحيد الجبهة الداخلية لن يكون عن طريق الحلول الأمنية التي أثبتت فشلها على مدار العقود الماضية، وأول خطوات توحيد الجبهة الداخلية هو تحقيق العدالة الانتقالية.

وتابع "الحريري" مُخطئ من يتصور أن العدالة الانتقالية تعني المصالحة مع الفساد أو الإرهاب بل هي لمحاسبة الفسدة والفاسدين والمفسدين وكذلك محاسبة الإرهاب والإرهابيين ومن يدعمهم قولا أو فعلا.

وأشار "النائب المستقل" إلى أن هناك قطاعات واسعة من المجتمع يتم معاداتها بتهمة الفساد أو الإرهاب وهي بريئة منه، وفي نفس الوقت فإن رؤوس الفساد والإرهاب حرة طليقة.

وتابع "الحريري": نحتاج وبشدة إلى تحقيق العدالة وتطبيق القانون على الجميع بدون استثناءات أو تمييز، حيث أن هناك أفراد ومؤسسات من الدولة مارست وتمارس الإرهاب.
وأوضح "الحريري" قائلا: كما أن هناك فصائل وجماعات مارست وتمارس الإرهاب، هناك أيضا رؤوس الفساد معلومين للجميع وهم أحرار خارج السجون ـ وفق تعبيره.
واختتم "النائب السكندري" بالتأكيد على أن الفساد والإرهاب هو المستفيد الوحيد من الأوضاع الحالية، والوطن والمواطنين هم الخاسرين.