منذ 12 ساعة، 25 يناير,2016

اليوم تمر 5 سنوات على ذكرى ثورة 25 يناير في مصر، وسط تشققات وتصدعات وخلافات لا تنتهي في جميع القوى والمجموعات السياسية، خصوصًا في التحالف الثوري، الذي انهارت صورته المثالية عام 2011، لتتحول إلى خلافات لا تنتهي وتحميل للمسؤولية بين الأطراف المختلفة عن ضياع الثورة.

لا يزال البعض يستعيد ذكرى يناير، ويتذكر كيف كان الميدان متوحدًا مليئًا بالألفة والتواصل دون أي خلافات أو تحزبات سياسية أو أيديولوجية.

السؤال الكبير الذي يدور في خلد قطاع واسع من الشعب المصري هو “هل يمكن أن تعود الثورة من جديد؟ وهل يمكن أن يعود الميدان متوحدًا من جديد؟