أمر الدكتور إسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة موقف مركب الصيد زينة البحرين، التى ترددت أنباء عن غرقها فى المياه السودانية، ومعرفة مصير الصيادين أولا بأول، والعرض عليه.

وأشار مصدر بغرفة العمليات التى شكلها المحافظ إلى أن الأمر مازال غامضا حول مصير الصيادين وعددهم وأسماء صيادى عزبة البرج بدمياط، لافتا إلى تضارب الأعداد والبيانات بين الجهات المعنية بالأمر.
من جانبة قال على المرشدى أحد كبار الصيادين بعزبة البرج إن المركب تعرض للاصطدام بالشعب المرجانية فى منطقة ماس بريت، وأدى الاصطدام إلى انحراف المركب وفقدان توازنه، مشيرا إلى أن الأنباء تؤكد نجاة اثنين من طاقم المركب بمعرفة حرس الحدود السودانى، ونقلهم إلى مستشفيات السودان، وأكد المرشدى أن هذا المركب مملوك لأحد أبناء عزبة البرج بدمياط ولكنه يبحر من السويس وأوراقة تتبع محافظة السويس.

من ناحية أخرى طالب محمد عبيد رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الصيادين السلطات المصرية بالإفصاح عن مصير الصيادين المصريين وموقفهم، وطالب ببيان واضح من وزارة الخارجية المصرية لطمأنه أهالى الصيادين أو تسهيل إجراءات استلام الجثث للمتوفين.