صرفت نيابة المناخ بمحافظة بورسعيد اليوم الإثنين، الفتاة التى عرفت إعلاميًا بـ"فتاة التروسيكل"، وأخلت سبيل الشاب المعتدى عليها، وذلك بعد تنازلها عن المحضر الذى تقدمت به فى وقت سابق.

وقررت الفتاة التنازل عن المحضر بعدما حضر والدها المقيم فى منطقة بولاق أبو العلا إلى بورسعيد لتسلم ابنته التى هربت بسبب سوء معاملته.

وعلم "اليوم السابع" أن الفتاة غادرت قسم شرطة المناخ بصحبة والدها، بينما قررت النيابة إخلاء سبيل الشاب المعتدى عليها، بعد إجراء تحريات وكشف من قبل أجهزة الأمن للتحقق من عدم إتهامه فى قضايا أخرى.

وكانت النيابة استمعت لأقوال الفتاة، بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، صورًا ومقطع فيديو لفتاة ظهرت مقيدة من يديها فوق دراجة نارية، مما أثار جدلًا واسعًا.

ورفضت الفتاة خلال التحقيقات التى أجرتها نيابة المناخ ببورسعيد، اتهام الشاب بأى اتهامات.

وأثارت الواقعة ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعى، خاصة موقع "فيس بوك"، بعدما قام الشاب بتوثيق الفتاة بالحبال وربطها على التروسيكل، وضربها بشكل مُهين أمام المارة.

وكان المحامى أحمد عبد السلام، شاهد عيان على واقعة ضرب فتاة فى بورسعيد، قد كشف عن أن الحادث وقع فى شارع البحر بمحافظة بورسعيد، والجانى فيها صاحب أحد المطاعم هناك، مؤكدًا أنه هو من قام بتصوير الواقعة ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعى نظرًا للطريقة الوحشية التى تعرضت لها الفتاة والضرب المبرح أمام المارة.

وأضاف المحامى، فى وقت سابق للـ"اليوم السابع" أنه تبنى الترافع عن الفتاة المعتدى عليها مجانًا، بعد أن تم تحرير محضر برقم 4524 لسنة 2018 جنح المناخ.

وأكد المحامى، عن أنه تم القبض على المتهم، لعرضه على النيابة، من أجل التحقيق فى الواقعة، وكشف عن أن الفتاة المعتدى عليها تسمى "ذكرى محمد الصادق"، 14 عامًا، من منطقة بولاق أبو العلا التابعة لمحافظة القاهرة، تركت منزلها وقدمت إلى محافظة بورسعيد هرباً من بطش والدها.

وأكد شاهد العيان، أن الجانى أتهم الفتاة بأنها ألقت عليه زجاجة كادت أن تتسبب فى إصابته وهو الأمر الذى دفعه إلى تقييدها أعلى دراجة نارية "تروسيكل" ومن ثم إنهال عليها ضربًا مستخدمًا عصا خشبية، قبل أن يقوم بإنزالها من على الدراجة ويحاول أن يضرب رأسها بأحد أعمدة الإنارة.