قالت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، إن الوزارة انتهت من جزء كبير من الإعداد لمؤتمر التنوع البيولوجى، والتنسيق مع الوزارات المعنية، مشيرة إلى أن ممثل السكرتارية الخاص باتفاقية الأمم المتحدة فى مصر منذ 3 أسابيع، مؤكدة أن الإعداد يسير وفق ما هو متفق عليه.

 

وأشارت خلال كلمتها بالمؤتمر الصحفى المنعقد الآن، إلى أنه فى الدور الحالى للبرلمان هناك قانون المحميات والمخلفات، قائلة: سننظر بشكل أعمق لقانون البيئة فى منتصف العام المقبل، خاصة أن مجال العمل البيئى له طبيعة خاصة، وبالتالى لا بد من النظر إلى الاتفاقيات الدولية وربطها بقانون البيئة، لعدم الحاجة إلى تعديله مجددا عند عمل اتفاقيات جديدة".

 

وتابعت: "الإرادة السياسية لو لم تكن تهتم بأهمية قضايا البيئة، لما اهتمت بعقد مؤتمر التنوع البيولوجى، الرئيس عبد الفتاح السيسى شارك بالعديد من المؤتمرات والفعاليات الخاصة بالبيئة، وذلك دليل على أن قضايا البيئة من أهم قضايا الأجندة الحالية للدولة، ومؤتمر وزراء البيئة الأفارقة هو المحفل الرسمى لدعم مصر لرئاسة الاتحاد، وهو مكسب لمصر، خاصة أننا بذلنا جهود كبيرة لنيل ذلك، كما أن الاتحاد الأوروبى يدعم المبادرة المصرية لربط التنوع البيولوجى والتصحر وتغير المناخ، ونحن لا نرغب فى أن تكون تلك الاتفاقية حبر على ورق".