قال طارق توفيق، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، إن أحد أسرار نجاح مشروع المتحف المصري الكبير هو الشباب المصري الذين يعملون في نقل الآثار أو ترميمها، مستطردًا: «التعامل مع الآثار المصرية لا يتم إلا من خلال المصريين، ولا توجد لدينا أي عمالة أجنبية».

وأضاف خلال لقائه مع برنامج «مصر النهارده»، المذاع عبر فضائية «الأولى»، مساء الأحد، أن عدد الآثار التي يتولى مركز ترميم وصيانة الآثار أعمال الترميم بشأنها، وصلت إلى 44 ألف أثر، استعدادًا للافتتاح الكامل لكل قاعات المتحف الكبير عام 2020 وفقًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

وذكر أن هذا الأمر يعد بمثابة تحدٍ للعاملين بالمتحف، من أجل الالتزام بهذا التوقيت، كي يظهر المتحف في أبهى صوره، وأن يكون واجهة لمصر أمام العالم. 

وأردف: «بالتالي يعمل العاملون هنا على مستوى عالمي، ويتعاملون مع الخبراء الأجانب على مستوى من الندية، من واقع خبرتهم في هذا المجال».