أكد جمال سرور، وزير القوى العاملة، أن مبادرة الصالحية للتمكين الاقتصادى للمرأة نتاج تعاون بين الوزارة والجامعة الأمريكية، وبمشاركة شركائنا بمحافظ الشرقية، موضحا أن الهدف الأساسى للمبادرة تشجيع المرأة المصرية على المشاركة فى الحياة الاقتصادية وتحسين ظروف التشغيل بين الذكور والأثاث على حد سواء، ومواجهة البطالة.

واضاف وزير القوى العاملة، خلال فعاليات احتفالية ختام أنشطة "مبادرة الصالحية للتمكين الاقتصادى للمرأة" بمحافظة الشرقية، أن مصر مقبلة على مرحلة المشروعات، كمشروع الـ 1.5 مليون فدان، ومشروع شرق التفريعة، والمناطق الصناعية فى ربوع مصر أبوابها مفتوحة للمستثمرين، بما يتطلب وجود عمالة فنية ماهرة قادرة على العمل فى سوق العمل المصرى.

وشدد الوزير على أن المرحلة الحالية تشهد تقديرا لدور المرأة بصفة عامة وللمرأة العاملة بصفة خاصة، وهو ما كفله الدستور وسط اهتمام الدولة المصرية بالمرأة ودورها، لافتا إلى أن المبادرة قامت بتأهيل السيدات وتدريبهن وإكسابهن المهارات للقيام بمشروعات خاصة بها، فضلا عن مساعدة المرأة فى الالتحاق بالوظائف المختلفة.

واشار "سرور" إلى أن هناك طلبا كبيرا جدا من خريجى مبادرة الصالحية ومستعدين كوزارة قوى عاملة على إلحاقكم بالشركات والمؤسسات التى تتطلب مهاراتكم، مختتما بقوله، "محافظة الشرقية بلد الكرم والضيافة".