التقت الدكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، صباح اليوم، يرافقها مارى باكوم، المقرر الخاص بزواج الأطفال بمفوضية الاتحاد الأفريقى، الدكتورة مايا مرسى، رئيسة المجلس القومى للمرأة، لعرض تجربة المجلس فى مجال مناهضة العنف ضد المرأة والفتيات، وذلك بمقر المجلس القومى للمرأة.

 

 

وفى بداية اللقاء أبدت الدكتورة مايا مرسى سعادتها عن استقبال الوفد، مشيرة إلى أن النتائج الإيجابية التى حققتها  حملة المجلس القومى للمرأة  "التاء المربوطة" والتى تتضمن التأكيد على أهمية مشاركة المرأة فى جميع القطاعات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وحث المرأة والفتاة على تحطيم كافة العقبات والقيود التى تقف أمام تحقيق حلمهن وطموحهن بمستقبل أفضل لهن وللأجيال القادمة، وعدم الاستسلام للنظرة المجتمع النمطية الضيقة تجاه دور المرأة ومكانتها فى المجتمع، والعمل على تغيرها.

 

 

وتوجهت "العشماوى" بالشكر للدكتورة مايا مرسى، مشيدة بجهود المجلس القومى للمرأة المبذولة لصالح المرأة، مؤكدة على تضافر الجهود لاستكمال الأدوار  التى يقوم بها كلا المجلسين لصالح الأم والطفل المصرى.

 

 

وقدمت الدكتورة عزة العشماوى مقترحاً للدكتورة مايا مرسى لاستضافة مصر لمؤتمر إقليمى بحضور 25 دولة إفريقية مشاركة في حملة وقف زواج الأطفال فى أفريقيا وذلك لتبادل الخبرات والدروس المستفادة فى مجال مكافحة زواج الأطفال بالتعاون مع المقررة المعنية لوقف الاتجار بالأطفال فى أفريقيا، الأمر الذى رحبت به رئيسة المجلس القومى للمرأة.

 

 

كما أشادت رئيسة الوفد بكافة الجهود المبذولة من قبل الحكومة المصرية، حيث قالت إن:"الوزارات والجهات المعنية لديها قطاعات لحقوق الإنسان وهذا ما يؤكد على التزام مصر بإنفاذ حقوق الإنسان والمواثيق الدولية التى صدقت عليها مصر".  

 

 

كما التقت "مارى باكوم"  المستشار نبيل صادق، النائب العام بمقر النيابة العامة وأشادت بمنظومة العمل الخاصة بملاحقة ومعاقبة المتورطين فى تزويج الفتيات دون السن.

 

 

جدير بالذكر أن الهدف من زيارة المقررة الخاصة بوقف زواج الاطفال بالاتحاد الافريقي هو الاطلاع علي تجربة مصر فى مجال مكافحة زواج الاطفال وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات فى هذا الشأن.