أكد الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، أن الرشوة أصبحت من الأمراض المجتمعية، ولابد من مواجهتها، لأن تكرار الخطا وتركه يجعل الخطيئة أمر عادى.

وقال فى تصريحات له اليوم ان الرشوة تعد أكل للأموال بالباطل ، وأصبح البعض يعبر عنها بمسميات مختلفة كى يجعلوها أمرا مكتسبا ، موضحا أنه حتى مجرد دفع أموال لأخذ دور متقدم لتخليص أوراق فهذا يعد من باب الرشوة.

ولفت إلى أن تسمية الرشوة بالإكرامية او غيرها لا يجعلها جائزة، لأن الإكرامية ستتحول لحق مكتسب وتصبح رشوة.

أضاف أنه لا ينبغى تعميم الاتهام بانتشار الرشوة، حتى لا ننشر الشعور باليأس والأحباط ، مشيرا  إلى انه لا ينبغى التعميم فى الحديث عن الفساد، مؤكدا أن الرشوة بحاجة لمواجهة اجتماعية للقضاء عليها،  فالرشوة لن تزول إلا بتكاتف المجتمع.