يبتعد كوكب نبتون درجتين شمالا عن مركز القمر، اليوم ، حيث يعد "نبتون" الكوكب الثامن من حيث البعد عن الشمس ويبعد 29 مرة المسافة التى تفصل الأرض عن الشمس.

 

وقال الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك،  بالمعهد القومى للبحوث الفلكية،  إن  الكواكب تدور حول الشمس فى مدارات بيضاوية تجعل المسافة تتغير بين الكواكب والأرض، وتكون المسافة هى الأقصر بين الأرض وبين أى كوكب خارجى عندما تكون الشمس والأرض وهذا الكوكب على استقامة واحدة وتكون الأرض فى المنتصف، وهى الظاهرة التى تعرف بـ"التقابل".

 

وأضاف أن الغلاف الجوى لكوكب نيبتون  يتكون من غازات الهيدروجين والهيليوم والميثان، ويمتص الميثان فى الطبقة العلوية للغلاف الجوى الضوء الأحمر القادم من الشمس ويعكس اللون الأزرق إلى الفضاء، ولهذا السبب يظهر باللون الأزرق.

 

وأوضح، أن  أفضل وقت لرؤية أى كوكب، حين يكون فى أقرب مسافة له من الأرض؛ واكتشف كوكب نبتون حديثا فأول رصد له كان فى 23 سبتمبر 1846 وهو رابع أكبر كوكب فى نظامنا الشمسى وأول كوكب يكتشف من خلال التوقعات الحسابية، وأكبر أقماره يسمى (ترايتون) اكتشف بعد 17 يوما من اكتشاف الكوكب نفسه وهو القمر الكبير الوحيد الذى يدور فى اتجاه معاكس لدوران نبتون حول محوره، وللمقارنة يستغرق ضوء الشمس ليصل نبتون 4 ساعات فى حين يصل الأرض فى 8 دقائق فقط.