رأى برلمانيون، أن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأعمال الدورة "73" للأمم المتحدة ستكون فرصة لجذب مزيدًا من الشركاء الاستثماريين من كافة دول العالم تجاه مصر، وسيعمل على طرح رؤية مصر حول القضايا الاقليمية والدولية أمام العالم، بالإضافة إلى أنه سيضع العالم أمام مسئولياته بشأن الارهاب والسلام.


وأكد الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب، أهمية المشاركة، مشيرًا إلى أنه سوف يطرح رؤية مصر الواضحة والصريحة والحاسمة تجاه جميع القضايا الاقليمية والدولية بصفة عامة وتجاه قضايا الشرق الاوسط بصفة خاصة أمام العالم كله إضافة الى رؤية مصر لتعزيز دور الامم المتحدة وأولويات حفظ السلم والامن الدوليين وجهود مصر فى دعم مكافحة الارهاب الدولى.


ولفت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى تعودنا منه وعلى مدى مشاركته فى أربع مرات ماضية فى اجتماعات الامم المتحدة أن يحرص دائما على استغلال جميع الفرص المتاحة امام مصر لعقد سلسلة من القمم الثنائية مع مختلف قادة ورؤساء العالم وقيادات كبريات الشركات الامريكية وصناديق الاستثمار وبيوت المال وكبار مسئولى واعضاء الغرفة التجارية الامريكية اضافة الى مجموعة من اعضاء الكونجرس الامريكى وجميعها يهدف الى دعم التعاون بين مصر ودول العالم وجذب الاستثمارات العالمية لمصر لاقامة المشروعات الانتاجية والاستثمارية داخل مصر وفى مختلف المجالات.


من ناحيته أكد النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب ونائب رئيس حزب مستقبل وطن أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يحرص سنويا على المشاركة فى اجتماعات الامم المتحدة بنيويورك بالولايات المتحدة الامريكية ايمانا منه باهمية صوت مصر دوليا وحتى يستمع العالم كله الى رؤية مصر الواضحة والصريحة والحاسمة تجاه جميع القضايا الاقليمية والدولية بصفة عامة وتجاه الاوضاع والقضايا الراهنة داخل منطقة الشرق الاوسط بصفة خاصة.

 


وتوقع ، أن يطرح الرئيس السيسى فى خطابه أمام الثالثة والسبعين للامم المتحدة مجددا اخطر قضيتين يحرص الرئيس السيسى فى طرحهما امام جميع المنتديات الاقليمية والدولية بما فيها الامم المتحدة لوضع العالم كله امام مسئولياته التاريخية بشأنهما وخلال زياراته ولقاءاته مع مختلف زعماء وقادة العالم مؤكدا ان القضية الاولى تتعلق بمواجهة الارهاب.


وقال النائب علاء عابد أن الرئيس السيسى طرح حلولا واقعية لهذه المشكلة الخطيرة التى لم تعد أى دولة فى العالم بعيدة عنها ناهيك عن خطورتها على الامن والسلم الدوليين مؤكدا ان المجتمع الدولى باسره مسئول مسئولية كاملة عن استمرار هذه الظاهرة الخطيرة وتساءل " عابد " قائلا : اين المجتمع الدولى من تحذيرات الرئيس السيسى ليس من الارهاب والارهابيين فقط ولكن من الدول التى ترعى وتمول وتسلح وتأوى الارهاب والارهابيين على اراضيها ؟ وأين المجتمع الدولى من تحذيرات الرئيس السيسى من البيئة الحاضنة للارهاب وضرورة مواجهة الأفكار الارهابية والتكفيرية .

 

وأكد النائب علاء عابد ان القضية الثانية هى الازمة التاريخية للصراع العربى الاسرائيلى ومايتعرض له الشعب الفلسطينى الاعزل من بلطجة وعمليات قتل وابادة على ايدى سلطات الاحتلال الاسرائيلى رغم مبادرة الرئيس السيسى التى طرحها من على منبر الامم المتحدة والتى لو اخذها المجتمع الدولى مأخذ الجد لتم حل ازمة الشرق الاوسط والتوصل الى حل الدولتين وحصول الفلسطينيين على جميع حقوقهم المشروعة وفى مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


وقال النائب عمرو غلاب رئيس اللجنة الاقتصادية أن الرئيس السيسى يولى أهمية كبيرة للملفات الخارجية، حيث أن هذه هى الزيارة الخامسة للولايات المتحدة الامريكية للمشاركة فى أعمال الدورة ال "73" للامم المتحدة، لعرض رؤية مصر لتعزيز دور الامم المتحدة تجاه القضايا الدولية والاقليمية.


وأضاف النائب أن زيارة الرئيس السيسى لنيويورك بمثابة فرصة جوهرية لعقد عدد من اللقاءات الثنائية مع رؤساء العديد من البلدان لفتح افاق من التعاون والبحث عن شركاء جدد لجذب مزيدا من الاستثمارات الى مصر وبخاصة مع حالة الاستقرار والتنمية التى تشهدها مصر فى الفترة الحالية.


وأشار النائب الى أن العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة الامريكية تشهد تعاونا كبيرا زبخاصة فى مجال الاستثمار، حيث ان 33% من حجم الاستثمار الامريكى الموجه الى افريقيا يرتكز فى مصر، نظرا للمناخ الاستثمارى المحفز الذى تم تهيئته فى مصر من خلال الجهود التى تبذلها الدولة.


وأكد النائب على ان مصر من خلال مشاركتها فى أعمال دورة الامم المتحدة، انما يعبر عن الدور المحورى الذى تلعبه مصر نيابه عن افريقيا والشرق الاوسط، حيث ان الرئبس السيسى حرص من خلال كلمته أمام الامم المتحدة الى القاء الضوء على الملفات الهامة التى تشكل تحديا أمام امن واستقرار العالم.


وأشاد النائب طارق متولى نائب محافظة السويس بزيارة الرئيس السيسى، مشيرا الى ان عدد مشاركة الرئيس السيسى يفوق عدد مشاركات قادة مصر منذ انشاء المنظمة، وهو ما يعكس حرص الرئيس على تعزيز علاقات مصر الخارجية.


وقال النائب أن لقاء الرئيس السيسى بعدد من رؤساء الدول على هامش أعمال القمة، فرصة هامة لتعزيز سبل التعاون بين مصر وهذه الدول، بالاضافة الى مناقشة العديد من القضايا الاقليمية والدولية وطرح أجندة مصر لحل هذه القضايا وسبل مواجهتها.


وأشار النائب الى مصر تلعب دور محورى على المستوى الاقليمى والدولى وذلك من خلال جهودها فى محاربة الارهاب نيابة عن العالم، بالاضافة الى حرصها على حل القضايا الاقليمية التى تهدد امن واستقرار المنطقة، كما انها دائما ما تتحدث نيابة عن افريقيا.


وأكد النائب على ان حرص الرئيس السيسى على المشاركة فى اعمال القمة يعبر عن عودة مصر الى مكانتها الريادية بين مصاف الدول، بالاضافة الى ان المشاركة تفتح المجال لتعزيز حجم الشراكات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة وكذلك بين مصر وكافة دول العالم المشاركة فىها.