أجرى الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، حوارًا مفتوحًا مع طلاب كلية اللغة العربية  للبنين بالقاهرة، وأكد أن مناهج الأزهر ترتكز على التعددية واحترام وقبول الآخر وتُرسخ قيم السلام والتعايش والمواطنة.

 

وقال موجهًا حديثه للطلاب: « لابد أن تكونوا خير سفراء للأزهر، تنشرون صحيح الدين بتعاليمه السمحة، وتُسهمون فى الرد على حملات التشويه التى تستهدف النيل من ديننا الحنيف».. مشيرًا إلى ضرورة المشاركة فى الأنشطة الطلابية والدورات العلمية والتدريبية بما يؤثر إيجابيًا فى تكوينهم الثقافى والمعرفى.

 

أضاف، ردًا على سؤال لأحد الطلاب حول الإسكان الطلابى، أنه تم ضغط الجدول الزمنى لإجراءات القبول بالمدن الجامعية، ولأول مرة هذا العام يتم بدء التسكين قبيل العام الدراسى، بعد تنسيق المتقدمين بشفافية وفقًا لضوابط مشددة تُراعى التفوق العلمى ومحل الإقامة والظروف الاستثنائية لأبنائنا وبناتنا فى سيناء، والمناطق النائية، وقد تم تيسيرًا على الطلاب والطالبات إعلان أسماء المقبولين بالموقع الإلكترونى لجامعة الأزهر على الإنترنت.. موضحًا أنه يتم إعفاء أبناء وبنات سيناء من المصروفات الدراسية، ورسوم الإسكان بالمدن الجامعية. 

 

وجدد  المحرصاوى، مبادرته التى طرحها من قبل، ودعا رجال الأعمال الوطنيين ومؤسسات المجتمع المدنى إلى الإسهام الفعَّال فى حل أزمة الإسكان الطلابى من خلال توفير عمارة سكنية بالقاهرة للبنات وأخرى للبنين بكل محافظة، من الدارسين المغتربين، بحيث تتكفل الجامعة برعايتهم وتوفير التغذية لهم جميعًا، فالطاقة الاستيعابية للمدن الجامعية، لا تكفى أعداد المغتربين. 

 

أكد أن مرحلة تعديل رغبات الطلاب الجدد قد انتهت، ولن يُسمح بتحويل أى طالب أو طالبة من المقبولين بالفرقة الأولى من الكلية المرشح للالتحاق بها، إلى أى كلية أخرى، تحت أى ظرف، طالما تم غلق باب تعديل الرغبات. 

 

قال إنه تم إلزام أعضاء هيئة التدريس بمختلف الكليات بالتحدث باللغة العربية الفصحى أثناء المحاضرات؛ بما يُسهم فى الإثراء الفكرى لدى الطلاب، وحتى يسهل على الوافدين استيعاب المقررات التدريسية، موضحًا أنه سيتم إعلان نتيجة امتحانات كل فصل دراسى على حدة.