غدًا.. إضراب عام للعاملين بالتأمينات ضد تعسف

أعلنت "تنسيقية فبراير للمطالبة بحقوق العاملين بالتأمينات الاجتماعية" غدًا الإثنين ،إضراباً عاماً بجميع أنحاء الجمهورية، للمطالبة بحقوقهم المشروعة ورفضًا لتعسف وزيرة التضامن الإجتماعى فى حكومة الإنقلاب الدكتورة غادة والي.
 
وأوضحت "تنسيقية فبراير" فى بيان لها اليوم الأحد ، نشر عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعى"فيس بوك"، أن الإضراب  شمل 40 منطقة، طامحين في الوصول إلى عدد أكبر من ذلك، حيث يجرى اليوم الأحد عدد من اللقاءات بأكثر من 20 منطقة جديدة وذلك بغرض إيصال صوتهم للمسئولين"، كرد عملي على تجاهل الوزارة والمسئولين لمطالبهم المشروعة، وكذلك تعسف الوزيرة (الدكتورة غادة والي) ضد العاملين بالهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، وعدم إقرار اللائحة الإدارية والمالية الخاصة بالهيئة، والتي تعطي للهيئة استقلالها عن أي وزارة طبقًا للنص 17 من الدستور.
 
وأضاف البيان،إن الإضراب أيضاً، ردًا على إنكار حقوق العاملين، وتدهور أحوالهم المعيشية، وإهدار أموال الهيئة وسوء استغلالها، وظروف العمل غير الآدمية، ومراقبة والتجسس على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، وتحويلهم للتحقيق، وتوقيع الجزاءات عليهم بسبب آرائهم في المسئولين عن الهيئة بالمخالفة لكل الأعراف القانونية، وإلغاء الحوافز الفردية، والتجديد لبعض المسئولين بعد سن الستين ممن تسببوا في تردي أحوال الهيئة.
 
وأعلن العاملون بالهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، أن مطالبهم تتضمن تطبيق المادة 17 من الدستور واستقلال هيئة التأمينات عن وزارة التضامن الاجتماعي، وإقرار اللائحة الإدارية والمالية الخاصة بالهيئة، وتطبيق قرار رئيس مجلس الوزراء بمنح حافز ماجستير 100 جنيه وسنة أقدمية، وحافز دكتوراه 200 جنيه وسنتين أقدمية، تحسين الرعاية الصحية ومد مظلة التأمين الصحي لتشمل أسر العاملين، مشاركة العاملين بتمثيل حقيقى عنهم في اختيار القيادات، إصدار قرارات أو تعليمات بعدم مراقبة صفحات التواصل الاجتماعى الخاصة بالعاملين وعدم تحويل أي موظف للتحقيق بسبب ما يكتبه من آراء على تلك الصفحات.