بدأت الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء، التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، فى تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، في تفعيل التدريب الطبي المستمر واتخاذ إجراءات إدخال 7 تخصصات جديدة، ليصبحوا إجمالى 11 تخصصاً فى حيز التنفيذ بدءً من شهر يناير القادم.

 

وأشار الدكتور ياسر سليمان رئيس الهيئة، فى بيان، بعد اجتماع مجلس الادارة أمس، إلى هدف الهيئة في إدخال تخصصات طبية جديدة لشهادة البورد المصرى واستكمال منظومة تدريب الأطباء عقب تخرجهم من الجامعات، حيث يصنف شباب الأطباء بأنهم أحد أفضل الأطباء في العالم عقب تخرجهم، لكن ينقصهم التدريب المستمر، موضحاً أن هناك 4 تخصصات طبية يدرس فيها حتى الآن قرابة ألف طبيب من شباب الأطباء في كليات الطب بالجامعات، والمؤسسات التعليمية المختلفة ومنها مستشفيات وزارة الصحة.

 

وشدد "سليمان"، على أن التدريب يهدف جعل الأطباء أكثر أماناً أثناء التعامل مع المريض المصري، حيث إن تعريفهم بكل جديد، والمستجدات التعليمية في مجال تخصصهم يؤدي لتلافي الأخطاء الطبية غير المقصودة التي قد تحدث.

 

 

ولفت رئيس هيئة التدريب الإلزامي، إلى أن التخصصات الـ11 هم كلاً من النساء والولادة، والأطفال، والجراحة العامة، والباطنة العامة، والذين تم بدأ الدراسة بهم بالفعل في الدفعة الاولى، بالإضافة إلى تشكيل لجان للانتهاء من معايير 7 تخصصات جديدة، وإدخالها ضمن منظومة "البورد المصرى" خلال الفترة القادمة، وهم كلاً من التخصصات القلب والأوعية الدموية، والتخدير والرعاية المركزة، وجراحة الأطفال، وطب وجراحة العيون، والأنف والأذن والحنجرة، وجراحة القلب والصدر، وطب الطوارئ.

 

 

وتعتبر دفعة شهر يناير من "البورد المصرى"، هى ثانى الدفعات في الشهادة المهنية الجديدة والتي بدأت بهدف رفع كفاءة الأطباء، وتقليل الأخطاء الطبية.

 

في سياق منفصل، أووضح الدكتور محمد التونى، المتحدث الرسمى باسم الهيئة أن أطباء الطب من سيبدأون سنة الامتياز فى مارس 2019، هم أول دفعة سيطبق عليهم امتحان مزاولة المهنة فى شهر مارس 2020، مشيراً إلى أن الترخيص سيجدد كل 5 سنوات.