التأمين الصحي

طالبت عدد من الممرضات بمستشفي التأمين الصحي بالمنيا، برحيل مدير المستشفى، حيث اتهمنه بوتجييه  ”إهانة”، وقلن إنه “طلب من رجال الشرطة القبض علي زملائهن واصطحبهن للقسم”، على خلفية المناوشات التي دارت بين زوجة الضابط، وطاقم التمريض بقسم الأطفال، ورفض المدير تحرير محضر بالواقعة.

وقال أحد العاملين بالمستشفي، أن زوجة ضابط شرطة كانت محتجزة أمس السبت، بقسم الأطفال وطلبت من ممرضة أن تحمل لها طفلها، وعندما رفضت الممرضه قامت بإهانتها وتوبيخها وتعنيفها، ثم استدعت زوجها الضابط الذي وبخ الممرضات، وهدد بإصطحابهن لقسم الشرطة، ثم أجري إتصال بمدير المستشفي الذي رفض تحرير محضر ضد زوجة الضابط ولم يدافع عن العاملين معه بالمستشفي، دون أن يعرف أي تفاصيل عن الواقعة، كما أنه يقوم يومي بالمرور علي أقسام المستشفي لكنه كان متغيب أثناء الواقعة.

وهدد العاملون بالمستشفى بالإضراب عن العمل، ومواصلة احتجاجهم، لحين رحيل مدير المستشفى، الذى رفض حماية طاقم التمريض، من إهانات زوجة ضابط الشرطة، التي أهانت طاقم التمريض بالسب، على حد قولهم.

وأضافوا أن مدير المستشفى، رفض تحرير محضر ضد زوجة ضابط الشرطة لصالح زملائهم من طاقم التمريض، وأن المدير يحاول نفي الإهانة التي وجهت لطاقم التمريض.

وقال مسئول أمني، إن الممرضات نظمن وقفة احتجاجية ضد مدير المستشفى، وليس ضد الضابط، وذلك علي خلفية مشادة وقعت بين زوجة الضابط وممرضات قسم الأطفال بالمستشفي، مضيفاً أن مدير المستشفي عنف الممرضات وطالبهن بحسن معاملة المواطنين بعد التصالح في الواقعة بين الضابط والممرضات.