لم تخب لهجة «علاء» ابن الرئيس الأسبق «حسني مبارك» الواثقة في قرب خروجهم رغم صدور قرار قضائي محكمة الجنايات بإلقاء القبض عليهم في قضية «التلاعب بالبورصة»، ولم يقض هو وأخوه «جمال» إلا أقل من أسبوع واحد، قبل أن تقبل المحكمة تظلمهما، وتأمر بإخلاء سبيلهما مرة أخرى قبل انقضاء الأسبوع.

 

وكان جمال وعلاء قد عادا إلى الحبس مرة أخرى يوم السبت الماضي، بعد قرار محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار «أحمد أبو الفتوح»، السبت، إعادة حبس علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، في البورصة" target="_blank">قضية التلاعب بالبورصة ملغية بذلك قرار إخلاء سبيلهما الصادر في يونيو 2013.
 

وعند قرار المحكمة إعادة حبسهما، السبت الماضي، علق «علاء مبارك»، على القرار في تدوينة على حسابه الرسمي بـ"تويتر" قائلا: "الحمد والشكر لله على كل حال، أمر بحبسنا مرة أخرى في البورصة" target="_blank">قضية البورصة، وإن شاء الله وبإذن المولى عز وجل ستظهر الحقيقة في يوم طالما ربنا موجود".

 

وقررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار «محمد علي الفقي»، اليوم الخميس، قبول التظلم المقدم من دفاع علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، وياسر سليمان الملواني وآخرين على قرار محكمة الجنايات بحبسهم بقضية "التلاعب بالبورصة"، وقضت بإخلاء سبيل المتهمين جميعًا بكفالة مالية قدرها 100 ألف جنيه لكل منهما.

 

كما قررت أيضا الدائرة 26 مدنى، بدار القضاء العالى، الخميس، قبول الطلب المقدم من دفاع كل من علاء وجمال مبارك، نجلى الرئيس الأسبق، وياسر سليمان الملوانى، والذى يطالب برد هيئة محكمة قضية "التلاعب فى البورصة".

 
وسبق أن قضى نجلا الرئيس الأسبق حسني مبارك «جمال» و«علاء» فترة عقوبة السجن لثلاث سنوات في قضاية فساد، وخرجوا في يناير 2015 بعد قضاء العقوبة.

 

وكان فريد الديب، دفاع نجلي مبارك، ومحمد بهاء أبوشقة، محامي "الملواني"، قد تقدموا بطلب لإخلاء سبيلهم على ذمة القضية، استنادًا إلى عدم الخشية من هروبهم، وعدم قدرتهم على التأثير على الشهود وأن لهم عنوانًا ثابتًا، إضافة لقرار سابق بمنعهم من السفر على ذمة القضية.

 

كما قررت المحكمة قبول التظلم المقدم من حسن هيكل، ابن الكاتب الصحفي الشهير الراحل محمد حسنين هيكل، و7 آخرين ، بخصوص أمر احتجازهم في قضية التلاعب في البورصة المصرية، وأخلي سبيلهم بضمان مالي مقداره مائة ألف جنيه، وحددت جلسة 20 من نوفمبر 2018 جلسة للنظر في القضية.

 

ودافع عن كل من علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك المحامي الشهير فريد الديب، ودافع عن المتهم الخامس الخامس المستشار طاهر الخولي، ودافع عن حسن هيكل كل من الدكتور محمود كبيش، والدكتور محمد بهاء أبو شقة.

 

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت في 15 سبتمبر الجاري، إعادة حبس نجلي مبارك، وحسن محمد حنين هيكل وأيمن أحمد فتحي، وياسر الملواني على ذمة القضية، ملغية قرار سابق في يونيو 2013 بإخلاء سبيلهم، وقررت في ذات الجلسة أيضًا إرسال تقرير لجنة الخبراء لاستكماله، وتأجيل نظر القضية إلى 20 أكتوبر المقبل.

 

وأسندت المحكمة إلى جمال مبارك "اشتراكه بطريقة الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين في جريمة التربح والحصول لنفسه وشركاته بغير حق على مبالغ مالية مقدارها 493 مليونًا و628 ألفًا و646 جنيهًا".

 

ونسبت المحكمة لبقية المتهمين أنهم "اتفقوا فيما بينهم على بيع البنك الوطني؛ لتحقيق مكاسب مالية لهم ولغيرهم ممن يرتبطون معهم بمصالح مشتركة وتمكينهم من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك؛ عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص".

 

ومن المقرر ان تحدد محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار محمد رضا شوكت، دائرة جديدة لنظر محاكمة المتهمين في القضية، بعد قبول طلب رد هيئة المحكمة.