كشف أحمد حسام ميدو، لاعب منتخب مصر السابق، عن تكليف الدولة له بإدارة مشروع لإخراج 1000 محترف مثل اللاعبين محمد صلاح ومحمد النني، المحترفين في الدوري الإنجليزي.

وخلال لقائه ببرنامج «معكم»، المذاع عبر قناة «سي بي سي»، الأسبوع الماضي، قال «ميدو»، إنه سيتولى هذا الملف الذي وجه به الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتأهيل 300 أو 400 لاعب مصري محترف على الأقل.

ونستعرض 10 معلومات حول المشروع على لسان عدد من المسؤولين.

1- في 10 يوليو الماضي وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بتطوير آليات اكتشاف وصقل المواهب الرياضية بين الشباب في مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية، وفق بيان لرئاسة الجمهورية.

2- في نفس الاجتماع أعلن «صبحي»، عن مشروع لاختيار المواهب الواعدة وتطويرها بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم.

3- الوزير أعلن عن مشروع الألف محترف في كرة القدم، كنواة لإنتاج وإفراز لاعبين مصريين عالميين، وحتى يكون نموذجًا يمكن تعميمه على باقي الرياضات.

4- «صبحي»، صرح مطلع سبتمبر الجاري، بوجود مشروع ثلاثي بين وزارات الشباب والرياضة والتعليم والتعليم العالي، لتطوير دوريي المدارس والجامعات؛ بهدف اكتشاف المواهب ووضعهم في مراكز تدريب وتسويقهم احترافيًا لزيادة عدد المحترفين والاعتماد عليهم فيما بعد في المنتخبات القومية.

5- الوزير أشار إلى مشروع آخر يسمى «بنك الموهبة»، يعتمد على اكتشاف المواهب من خلال فيديوهات مصورة لهم، لتقوم وزارة الرياضة بتنميتها.

6- الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، بدوره أعلن عن إطلاق بنك الموهبة المصري، والمتمثل في موقع إلكتروني يتيح لكل من لديه موهبة رياضية تصوير نفسه ورفع الفيديو على الموقع وتسجيل بياناته للوصول إليه عن طريق كشافين.

7- «عبد الغفار»، قال إنه سيتم عقد لجان فنية في مقرات الجامعات ومراكز الشباب المختلفة، لاختبار المسجلين ببنك الموهبة بعد التواصل معهم واستدعائهم، لاختيار الأفضل بينهم ونقلهم إلى مراكز رعاية لثقل مواهبهم بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.

8- الوزير أشار إلى توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالاهتمام بكافة الأنشطة الرياضية والثقافية داخل الجامعات منذ اليوم الأول للدراسة.

9- صرح بأنه سيتم تنفيذ 25 برنامجًا ولقاءً عالميًا في الألعاب الفردية والجماعية.

10- أكد أن المسابقات الرياضية داخل الجامعات ستكون الممول المنتخبات القومية، بعد تطويرها وتوفير رعاة وتغطية إعلامية لها.