كشف النائب خالد الهلالي، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، تفاصيل المشادة الكلامية التي وقعت بينه والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال حضورها الجلسة الطارئة التي عقدتها اللجنة داخل البرلمان على خلفية واقعة «الغسيل الكلوي».

وقال عضو «صحة النواب»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حضرة المواطن»، المذاع عبر فضائية «الحدث اليوم»، أمس الثلاثاء، إن البرلمان أعلن وزيرة الصحة بموعد هذا اللقاء قبل انعقاده بشكل مسبق، وعليه كان مفترضًا أن تكون الوزيرة أعدت كل البيانات والمعلومات بشأن الواقعة قبل حضورها.

وتابع: «بدأنا الجلسة بالنقاش حول طرق الوقاية والإجراءات التي كان مفترضًا اتخاذها لتفادي حدوث تلك الواقعة، وفي حديثي أشرت إلى تزايد نسبة الوفيات في مصر بين مرضى الفشل الكلوي، وهو ما اعترضت عليه الوزيرة، واتهمتني بإثارة الرأي العام، ولكن ليس هناك ما يثير الرأي العام أكثر مما وقع بمستشفى ديرب نجم».

وواصل: «لقد قلتُ إن ما حدث بالمستشفى المذكورة، يعد إهمالًا طبيًا واضحًا ومعلنًا، وإن وزارة الصحة ليست سوى رد فعل، وهو ما أثار غضب الوزيرة»، مضيفًا أن الوزيرة قد أرجأت الكشف عن أسباب واقعة «الغسيل الكلوي» لحين الانتهاء من التحقيقات الرسمية، لكن كان منتظرَا أن تستعرض التفاصيل التي وصلت إليها اللجنة الطبية المشكلة لفحص التقارير الطبية الخاصة بضحايا الواقعة.

ووقعت مشادة كلامية خلال الجلسة الطارئة التي عقدتها لجنة الشؤون الصحية بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، لمناقشة أزمة وفيات وحدة «الغسيل الكلوي» بمستشفى «ديرب نجم» بالشرقية، بين النائب خالد الهلالي، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.