أكد وكيل الأزهر عباس شومان، أن رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين يوسف القرضاوي، رجل فقد عقله، على خلفية تحريضه للتنظاهر في 25 يناير الماضي، حتى لو وصل الأمر لقتل بعض المتظاهرين، مشيرا إلى أنه يدعوهم للمطالبة بعودة نظام أصبح في ذمة التاريخ، على حد قوله.

ووصف شومان في تصريحات قبل بدء محاضرة تجديد الخطاب الديني في جامع الأزهر، صباح اليوم الأحد، مواقف القرضاوي السابقة بالخيانة ضد مصر، مشيراً إلى تأسيسه ما وصفه بـ«اتحاد جهلاء المسلمين»، في إشارة إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، منتقدا دعوة سابقة للقرضاوي لجيوش العالم بأن تستعدي مصر لخدمة قضايا جماعته، بحسب وصفه.

وأكد أن القرضاوي يستخدم الدين مستشهدا بالقرآن على «مزاعمه الباطلة»، مضيفاً: "حين تطالع تدويناته التي يهذي بها على صفحته ضد مصر وجيشها وقيادتها والأزهر وعلمائه، تدرك بأنه رجل فقد عقله، وأنه من الدعاة على أبواب جهنم، وتدرك أن أشر الناس من طال عمره وساء عمله".

وفي ندوة الخطاب الديني قال وكيل اﻷزهر، إن الإسلام يواجه حالة من التطاول والهجوم ممن لا يحسنون قراءة التراث وفهمه، مضيفاً: "التجديد فى الاسلام لا يتوقف بل هو عملية دائمة مستمرة، وبعض الفروع تركت ليختلف فيها العلماء رحمة بالناس ومراعاة لاختلاف الاحوال والازمان بحيث لا تجمد عند حكم واحد".

وعن دعوات تنقية التراث قال: "هل نقتطع آيات الجهاد ونترك الغزاة يدخلون مصر ونستقبلهم بالورود كما تطالب هذه الأصوات المنكرة"، مؤكدا أن التجديد بهذا الشكل هدم للدين، معتبرا من يتهم الأزهر بـ«الدواعش»، مخرفون وليس مجددون، وأن آيات مقاتلة الكفار أخذت من سياقها لمواجهة الغزاة، إلى مواجهة أشقاء الوطن.

وأكد شومان أن من يطالب الناس بالتظاهر وتعريض الأنفس للخطر فى كل مناسبة وطنية ليس مجدداً، وقال: "الأزهر يلقى الاحترام فى العالم كله إلا فى بلده، لدرجة أن البعض يلبس زى الأزهر للنصب على الناس لثقة الناس فى زى الأزهر".