قال الكاتب الصحفي، عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة «الشروق»، إن الصين تعد أكثر الدول إنتاجًا وتصديرًا في العالم، وتقود حركة الاستثمارات في إفريقيا حاليًا، وزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لها في غاية الأهمية، واصفًا العلاقات المصرية الصينية بأنها متميزة وجيدة.

وأضاف، خلال تقديمها برنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء السبت، أن «السيسي» ونظيره الصيني شهدا اليوم توقيع عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم بين البلدين من بينها القطار المكهرب بشرق القاهرة، معقبًا: «إن الصين تشترك في العديد من المشروعات ذات الأهمية في مصر، وتضخ حركة استثمارات حقيقية في ظل تراجع الاستثمارات الأوروبية».

وعن مواقف الصين تجاه قضايا الشرق الأوسط، واصل: «الصين اتخذت مواقفًا طيبة مع العديد من قضايا المنطقة، لكن علينا ألا نتوقع منها أكثر من المواقف البلاغية، لأن لديها أهدافًا محددة على رأسها الإبقاء على الأسواق التجارية والنمو التكنولوجي، لذلك تكتفي بالتصريحات دون الدخول في صراعات».

وفيما يتعلق بمبادرة «الحزام والطريق»، ذكر رئيس تحرير «الشروق»، أنه اطلع عليها منذ عام ونصف العام، متابعًا: «تلك المبادرة هي طريق الحرير، ويعاد تقديمها للعالم بشكل مختلف، في شكل يتناسب مع التطورات الحديثة في التجارة العالمية».

وأوضح أن مصر تلعب دورًا كبيرًا في طريق الحرير ولابد من الحفاظ على هذا الدور واستثماره، متابعًا: «لابد أن يكون هناك استثمارات مُوطنة، أي تحويل المشروعات الأجنبية إلى مصرية لاحقًا، لتوليد فرص عمل جديدة».

ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى بكين في ساعة مبكرة من يوم السبت، في زيارة رسمية تستغرق 4 أيام يشارك خلالها في منتدى «الصين/إفريقيا»، ويعقد على هامشه لقاءات ثنائية مع رؤساء عدة دول.

وشهد «السيسي»، ونظيره الصيني شي جين بينج، مساء السبت، مراسم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم المشترك بين البلدين.