أكدت وزارة النقل ، إعادة النظر في سعر تذكرة المترو الحالى ، والذى لم يتغير منذ عشر سنوات، لأنه لا يغطى تكلفة التشغيل بعيدا عن قطع الغيار أو شراء القطارات الجديدة، وسيتم طرح الأمر على مجلسى الوزراء والنواب، لاتخاذ القرار المناسب ، وأنه يجب أن يكون هناك حلول سريعة قبل وصول هذا المرفق الهام إلى مرحلة ترتفع معها فاتورة إصلاحه

وأضاف الوزارة في بيان لها ، إن إدارة مترو الأنفاق بذلت مجهود كبيرا لتنمية موارده وان إجمالي الايرادات 52.26 مليون جنيه شهريا ، شاملة بيع التذاكر والاشتراكات والإعلانات وإجمالى المصروفات 72.76 مليون جنية شهريا شاملة الأجور والمرتبات وتكلفة التشغيل والصيانة والكهرباء والعجز 20.50 مليون جنية شهريا .

وأشارت الوزارة ، الى انه في إطار سعيها لتحسين مستوى الخدمة تعاقدات على شراء 20 قطار مترو مكيف من كوريا ب 2.2 مليار جنية اي 110 مليون للقطار الواحد ومازلنا في حاجة إلى 6 مليار جنية لشراء 50 قطارا لتجديد الخط الأول حتى نضمن استمراريته في أداء الخدمة بشكل متميز ،كما تعاقدت على شراء 850 بوابة جديدة من فرنسا بدلا من البوابات القديمة المتهالكة لمنع التسرب الذي يتسبب في ضياع 50 مليون جنية على الأقل من إيرادات المترو سنويا .

وأوضحت الوزارة ، أن المترو ينقل مليار راكب سنويا وهو أهم وأسهل وأسرع وأرخص وسيلة موصلات في مصر حاليا وبعض قطاراته على الخط الاول تعمل منذ 29 عاما ولا يوجود لها قطع غيار وان العمال والفنيين في الورش يبذلون مجهودا جبارا لتصينعها .

وتابعت الوزارة ، اعطال الخط الأول لمترو الأنفاق أقل من معدلاتها الطبيعية ونسبتها العالمية فالمترو يعمل لمدة 20 ساعة يوميا يقطع فيها 1716 رحلة على خطوطه الثلاث وحينما يحدث عطل يتم التعامل معه بمنتهى السرعة والجدية ويتم إصلاحه في اسرع وقت ممكن قد يكون في دقائق معدودة وإذا كان العطل جسيما ويصعب إصلاحه في وقت قصير يتم سحب القطار إلى أقرب محطة وتسيير الخط وإذا كانت الأعطال في الشبكة أو في القضبان يتم إصلاحها في أقصر وقت نظرا لأهمية هذا المرفق الهام الذي يستخدمه ملايين المواطنين يوميا .