أبدى النائب محمد المسعود، عضو لجنة السياحة بمجلس النواب، استياءه من آلية تعامل وزارة السياحة بشأن حادث وفاة سائح انجليزي وزوجته بإحدى فنادق الغردقة، حيث أن طريقة التعامل مع هذه الأزمة لا تدل على الحرفية أو على حرصنا على جذب السياحة المصرية.

 

وأكد النائب فى تصريحات له اليوم السبت، أن محافظة البحر الأحمر أصدرت بيانًا طبيًا عن سبب الوفاة، وأصدرت وزارة السياحة ذات البيان، وكأن الهدف هو نفي الشبهة الجنائية فقط... لكن إدارة الموضوع أعمق من ذلك واكبر بكثير.


ولفت إلى أن الصحف الأجنبية تناولت القضية من منظور مختلف.. حيث ذكرت الصحيفة البريطانية، نقلًا عن شركة «توماس كوك» منظمة الرحلة، إن الشركة حاليًا تركز على دعم ومواساة أقارب الشخصين المتوفيين... ونحن أصدرنا بيانات طبية... دون أن ندير الأزمة من منطلق حماية السياحة المصرية.

 

وأضاف المسعود: "هذا الحادث اثر سلبا على السياحة المصرية.... فقد أدى إلى جلاء العشرات من السياح الانجليز من الغردقة بعد هذا الحادث نتاج ما قامت به الشركة المنظمة من تخيير باقي المجموعة السياحية، التي كانت تقضي إجازتها بالفندق، ما بين العودة إلى بلادهم أو استكمال رحلتهم كإجراء احترازي، حيث عاد العشرات من السائحين البريطانيين إلى بلادهم مبكرا قبل انتهاء عطلاتهم التي كانوا يقضونها في مصر إثر وفاة زوجين منهم في فندق على ساحل البحر الأحمر.

 

وتابع:"وحتى هذه اللحظة الصحف البريطانية تتناول الموضوع وكأن هناك شبهات جنائية... أما الجانب المصرى فانتهي دوره بمجرد أن شحن الجثامين على المطار.

 

 وتساءل المسعود.. أين إدارة الأزمات كآلية وزارة السياحة! أين دور الوزارة فى الحفاظ على صورة مصر فى الخارج... هل قامت الوزارة ببعض الإجراءات الاحترازية أو البروتوكولية لمواساة اهالى السائحين.

 

وطالب المسعود.. وزارة السياحة وكافة الأجهزة المعنية بالاستعانة بخبراء إدارة الأزمات إذا كان هناك عجزا فى وزارة السياحة كونها لم تقم بأى إجراءات تحمي السياحة الانجليزية بشكل خاص إذا ما تكرر هذا الحادث.