ناشد أهالي مدينتي الشيخ زويد ورفح، شمال سيناء، المسئولين لحل أزمة المياه بعد انقطاعها لليوم التاسع على التوالي لكن دون جدوى.
ويؤكد سكان المدينتين الحدوديتين بشمال سيناء، أنهم يلجئون إلى شرب المياه المالحة من الآبار الأرضية، رغم ما بها من أملاح تؤثر على صحتهم وخاصة صحة الأطفال ومرضى الكلى والأمراض المزمنة.
يقول المحامي مروان أبو فرده، من سكان الشيخ زويد: لقد بح صوتنا من الشكاوى لدرجة أنّه لا يوجد مسئول في الشيخ زويد وفي العريش لا يعلمون بمدى معاناة سكان الشيخ زويد من انقطاع مياه الشرب التي باتت حلمًا يراود السكان، لكن دون جدوى ولم يعد أمامنا سوى شرب الميا المالحة من الآبار.