أرشيفية للعراق

قال تقرير حكومي عراقي يوم الأحد إن العراق بحاجة إلى 1.56 مليار دولار هذا العام لتمويل تدابير التصدي لأزمة إنسانية فجرها قتال تنظيم داعش.

وأضاف أن بغداد التي تعاني من نقص السيولة وسط تراجع أسعار النفط وارتفاع الانفاق العسكري المرتبط بقتال المتشددين الإسلاميين ستتمكن من تمويل أقل من 43 بالمئة من الاحتياجات الإنسانية من ميزانيتها.

وبحسب رويترز أشار التقرير إلى أن مشاركة المجتمع الدولي ضرورية لسد هذا العجز.

وأدى الصراع إلى نزوح أكثر من 3.3 مليون شخص منذ 2014. وتابع التقرير أن الحكومة العراقية خصصت نحو 850 مليون دولار العام الماضي لجهود إيواء النازحين ومساعدتهم على العودة إلى المناطق التي تمت استعادتها لكنها في نهاية الأمر مولت أقل من 60 بالمئة من هذه الجهود.

واستولى داعش على نحو ثلث أراضي العراق في الشمال والغرب عام 2014 لكن القوات العراقية، ومقاتلين شيعة مدعومين من إيران ومقاتلي البشمركة الكردية تمكنوا بدعم من غارات جوية يشنها تحالف تقوده الولايات المتحدة من دفعه ببطء للتقهقر.

وأغلب النازحين الذين يقيمون في مخيمات مؤقتة ومبان مهجورة في بغداد والمنطقة الكردية في شمال البلاد وغيرها من المناطق من الأقلية السنية في البلاد.