ردت الفنانة جيهان فاضل على الانتقادات التي وجهت إليها بعد رأيها في أزمة الفنان أحمد مالك المتعلقة بواقعة "الواقي الذكري".

 

وقالت في تدوينة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "اتعودت مشغلش بالي بكلام الناس مهما كان جارح ومتدني ولا عمري فكرت أرد علي حد من الإعلاميين أو الصحفيين إلا بتكذيب لو الخبر مش صحيح".

 

وتابعت: "ومش علشان أنا مش بتجرح ولا بزعل من التطاول، لأ، لكن كل الحكاية إن كل تصرف عملته وكل موقف أخدته وكل كلمة قلتها عن اقتناع، وعمري ما عملت حاجة إلا وكنت مفكرة فيها كويس علشان كده بتحمل عواقبها عن طيب خاطر".

 

وأضافت: "لما شاركت في الثورة كنت مدركة إن فيه ثمن لازم يندفع ولو الثمن شوية صور ينشروها علي كام شتيمة علي وقف حال، يبقي ثمن رخيص، أنا صحابي معظمهم إما فقدوا عينهم أو علي كرسي بعجل أو معتقلين أو اختفوا وبندور عليهم، واللي خرج من السجن ببقي خايفة اسمع اللي حصل له".

 

وواصلت: "في ناس كتير وقعت مننا كنا بنروح لأمهم نقولها متخافيش حقك حنجيبهولك، بس مجبناهوش وده الوجع اللي بجد، ده اللي قاطم ظهرنا، واللي يجنن الواحد إن الناس اللي انتفضوا فجأة يدافعوا عن الفضيلة والأخلاق هم نفس الناس بتوع عفا الله عما سلف لما قلنا عدالة انتقالية وإعادة هيكلة الداخلية".

 

وذكرت: "أما عن الصور اللي السادة حماة الفضيلة نشروها ليه في كل حتة، الصور دي من أفلام أجازتها الرقابة وعرضت في دور العرض المصرية مش أفلام متصورة في بير السلم ولا صور شخصية ليه، نتفق أو نختلف في إيه اللي مفترض السينما تناقشه أو تسلط الضوء عليه وإيه اللي يعتبر تابو".

 

واختتمت: "نتفق أو نتخلف في الفرق بين مشاهد درامية ومشاهد إغراء، احترم جميع الأراء المحافظ منها والمتحرر لكن أنا مؤمنة إن دور الفن أنه يكسر التابوهات ويخليك تفكر وتعيط وتضحك وتحلم، يخليك تحس إنك مش لوحدك، خصوصا في مجتمع بيعمل الحاجة في الضلمة ويلعنها في النور".

ودافعت الفنانة جيهان فاضل عن الفنان أحمد مالك بعد واقعة "الواقي الذكري".