قال المتحدث الرسمي لوزارة النقل، أحمد إبراهيم، إنه سيتم إعادة النظر في سعر تذكرة مترو الأنفاق الحالي والذي لم يتغير منذ عشر سنوات، حيث أنه لا يغطي تكلفة التشغيل بعيدا عن قطع الغيار أو شراء القطارات الجديدة، منوها إلى أن وزير النقل سوف يطرح الأمر على مجلسي الوزراء والنواب، لاتخاذ القرار المناسب، وأنه يجب أن يكون هناك حلول سريعة قبل وصول هذا المرفق الهام إلى مرحلة ترتفع معها فاتورة إصلاحه.

وأضاف إبراهيم، في تصريحات صحفية له اليوم الأحد، أن أعطال الخط الأول لمترو الأنفاق أقل من معدلاتها الطبيعية ونسبتها العالمية، فالمترو يعمل لمدة 20 ساعة يوميا يقطع فيها 1716 رحلة على خطوطه الثلاثة، لافتا إلى أنه في حال حدوث عطل يتم التعامل معه بمنتهى السرعة والجدية، ويتم إصلاحه في أسرع وقت ممكن، أما إذا كان العطل جسيما، ويصعب إصلاحه في وقت قصير يتم سحب القطار إلى أقرب محطة وتسيير الخط، وإذا كانت الأعطال في الشبكة أو في القضبان يتم إصلاحها في أقصر وقت.

وانتقد المتحدث باسم الوزارة بعض الإعلاميين الذين لا يتذكرون مترو الأنفاق إلا حينما يحدث فيه عطل، ويتناولون الأمر على أنه ظاهرة عامة وينسون أو يتناسون أنه ينقل مليار راكب سنويا، وبعض قطاراته على الخط الأول تعمل منذ 29 عاما، ولا يوجود لها قطع غيار، وأن العمال والفنيين في الورش يبذلون مجهودا جبارا لتصينعها، وكذلك السائقين في تشغيلها من أجل استمرار تقديم الخدمة.

وأشار إبراهيم إلى أن إدارة مترو الأنفاق بذلت مجهود كبيرا لتنمية موارده، وأن إجمالي الإيرادات 52.26 مليون جنيه شهريا، شاملة بيع التذاكر والاشتراكات والإعلانات وإجمالي المصروفات 72.76 مليون جنيه شهريا، شاملة الأجور والمرتبات وتكلفة التشغيل والصيانة والكهرباء والعجز 20.50 مليون جنيه شهريا.

وأعلن المتحدث باسم الوزارة، تعاقد الوزارة على شراء 20 قطار مترو مكيف من كوريا بمبلغ 2.2 مليار جنيه أي 110 مليون للقطار الواحد، مؤكدا أن المترو بحاجة إلى 6 مليار جنية لشراء 50 قطارا لتجديد الخط الأول حتى نضمن استمراريته في أداء الخدمة، كما تعاقدت على شراء 850 بوابة جديدة من فرنسا بدلا من البوابات القديمة المتهالكة لمنع التسرب الذي يتسبب في ضياع 50 مليون جنيه على الأقل من إيرادات المترو سنويا.