قال بيتر فان دير رويج، المدير العام لمنظمة العمل الدولية، إن هناك 600 مليون فرصة ستكون متاحة بحلول عام 2020، أى بمعدل 40 مليون فرصة عمل سنويا.

وأشار المدير العام لمنظمة العمل الدولية، إلى أن فرص العمل المتاحة فى قارة أفريقيا تزادا يوما بعد يوم، إلا أن ما زال غير كافٍ ووصل إلى 30% فقط العام الماضى، وشدد على ضرورة تطوير قدرات الشباب من اجل مواكبة سوق العمل، والتدريب المستمر والتدريب التحويلى، خاصة أن هناك كبيرا من الشباب لم يحظ بفرصة للتعلم أو استكمال تعليمهم، معربا عن سعادته بتواجده فى مكتبة الإسكندرية كرمز للثقافة.

جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات منتدى الشباب العربى: الذى تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، تحت عنوان "رؤية ابتكارية لتحقيق التنمية الخضراء وخلق فرص عمل فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى يقام فى الفترة من 31 يناير الجارى حتى 2 فبراير 2016 بمكتبة الإسكندرية، وذلك بالتعاون مع منظمة UNIDO) ) للتنمية الصناعية والتابعة للأمم المتحدة.

من جانبه، قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، على أن الرئيس السيسى أولى اهتماما خاصا بالشباب وأطلق عام 2016 كعام للشباب فى مصر، وإنشاء قاعدة شبابية من الكوادر القادرة على تولى المناصب القيادية السياسية، من خلال تطوير قدراتهم لتكون نواة حقيقية لمجتمع يفكر ويبتكر.

وأشار إلى أن الأكاديمية العربية تعتز بدورها كبيت للخبرة على مدار 44 عاما، لدعم دورها فى المسئولية الاجتماعية، وتم الإعداد الجيد لهذا المؤتمر من أجل تعزيز فرص العمل للشباب وتعزيز التعاون الصناعى الدولى واقتراح سبل توظيف جديدة وتمثل محاور هذا المنتدى أهمية قصوى لمصر وإعلام العربى فى الوقت الحالى، ونسعى إلى الخروج بتوصيات يمكن للحكومة أن تتبناها من أجل خلق سياسات لتوفير فرص العمل، مطالبا الشباب بالعمل والصبر والسعى الدائم للعمل بجد واجتهاد.