قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن قرار المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي بتأجيل الدراسة لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الإبتدائى إلى 22 سبتمبر مع باقى المراحل الدراسية، أسعد وفرح جميع أولياء الأمور ورسم البهجة على وجوهم.

 

وأضافت عبير، أن اتحاد أمهات مصر كان قد طالب وناشد وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر في قرار بدء الدراسة لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الإبتدائي أول سبتمبر، وذلك بعد تلقي الاتحاد آلاف الشكاوى من قبل أولياء الأمور يطالبون فيها بتأجيل الدراسة إلى 22 سبتمبر، حتى يستطيع الأطفال دخول العام الدراسي الجديد مع أشقائهم ويستمتعون بباق الإجازة، والهروب من حرارة الجو أول سبتمبر.

 

وأشارت إلى أن قرار بدء الدراسة 1 سبتمبر كان بمثابة "كابوس وهم" لجميع أولياء الأمور، وجاء قرار التأجيل من قبل المجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي استجابة لأولياء الأمور ورفع المعاناة عنهم، مستطردة:" قد تكون هناك أسباب إضافية أخري، منها علي سبيل المثال عدم الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة ببدء الدراسة، ولكن نشكرهم علي قرار التأجيل لأنه في المقام الأول لصالح ولى الأمر والطالب".

 

وأوضحت عبير أن أغلب أولياء الأمور يطالبون بإعادة المستوى الرفيع لطلاب المدارس الرسمية لغات والمدارس الخاصة، لأنه يقوى مستوي الطلاب في اللغة، بحسب أولياء الأمور.