أعلن الدكتور طارق الجمال، القائم بأعمال رئيس جامعة أسيوط عن تحويل واقعة المريض "إسلام.م.ش" التى أُثيرت مؤخرًا فى بعض المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعى إلى التحقيق، وذلك للتحرى عن صحة ما تم تداوله بشأن الواقعة مع تشكيل فريق طبى متخصص من 5 أطباء لمتابعة الحالة الصحية للمريض

وأكد القائم بأعمال رئيس جامعة أسيوط، أن قراره جاء بناء على المذكرة المقدمة له من عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، مشيرًا إلى أن التحقيق سيشمل سؤال كل الأطراف المعنية وشهود الواقعة، مشددًا على أن مستشفيات جامعة أسيوط حريصة على الحفاظ على مستوى ما تقدمه من خدمة طبية مهمة وحيوية لأكثر من 2 مليون مريض سنوياً وفى كل التخصصات الطبية.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى ما تم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بشكوى متداولة لأحد المرضى  من رفض مستشفى الأورمان الجامعي للقلب بجامعة أسيوط إجراء عملية جراحية له عقب رفضه دفع مبلغ مالي مقابل ذلك.