أكدت منظمة الصحة العالمية، أن مرض السرطان يتسبب فى وفاة 400 ،ألف حالة بدول إقليم شرق المتوسط سنويا .

وقالت منظمة الصحة العالمية فى بيان اليوم انة بمناسبة اليوم العالمى للسرطان ، انه ينبغى على الدول جميعها توفير فرص الوصول إلى رعاية جيدة لمرضى السرطان وتحسين خدماتها الطبية لهم.
وحثت منظمة الصحة العالمية على ضرورة الاقلاع عن التدخين، وتناول الغذاء الصحي، والحفاظ على النشاط البدني.

وأضافت منظمة الصحة العالمية أن السرطان هو واحد من الأمراض التي تسبِّب عدداً أكبر من الوفيات في العالم، رغم أنه مرض يمكن الوقاية منه.

وقال الدكتور علاء الدين العلوان، مدير منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، "للأسف، تشير الدلائل إلى أن معدلات الإصابة بالسرطان في تزايد مستمر عالمياً وإقليمياً بسبب أنماط الحياة غير الصحية وقلة فرص الحصول على العلاج أو الرعاية الجيدة لمرضى السرطان".

وتابع : من المتوقَّع، في السنوات العشرين المقبلة، أن ترتفع معدلات الإصابة بالسرطان في إقليمنا إلى الضعف تقريباً، من حوالي 555 318 حالة جديدة في عام 2012 إلى ما يقرب من 961 098 في عام 2030 وهي أعلى زيادة نسبة بين جميع أقاليم منظمة الصحة العالمية.

وأوضح الدكتور علاء الدين العلوان: "هناك حاجة ملحة لاتِّخاذ الإجراءات اللازمة لعكس هذا الاتجاه".
ولفت الى أنه يمكن الوقاية من 30? من أنواع السرطانات من خلال اعتماد أساليب حياة صحية وتوعية الناس بالعلاقة بين نمط الحياة المتَّبع وبين السرطان عن طريق اختيار اتباع أنماط حياة صحية، مثل الإقلاع عن التدخين، والحفاظ على النشاط البدني وتناول الغذاء الصحي.

وإستكمل العلوان ان السرطان هو أحد الأمراض غير السارية الرئيسية التي تقتل أكثر من 2.2 مليون شخص في الإقليم كل عام.

ودعت منظمة الصحة العالمية الحكومات لتوفير فرص الكشف المبكر عن السرطان والحصول على العلاج في الوقت المناسب، وكذلك وضع وتفعيل السياسات التي تروِّج للأغذية وأنماط الحياة الصحية وتجعلها من الممارسات العادية.