رحبت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، بنتائج الاجتماع المشترك مع وفد وزارة الزراعة بسلطنة عمان، والذى انتهى إلى الموافقة على تسجيل مصانع اللقاحات البيطرية في سلطنة عمان، والسماح بإستيراد المنتجات المصرية من هذه اللقاحات، مشيرة إلى أن ذلك يشكل خطوة كبيرة فى التعاون العربى العربى فى مجال تصدير واستيراد اللقاحات ورفع كفاءة هذا القطاع الحيوى الذى يعد عامود الإنتاج الحيوانى والداجنى.

 

وقالت "محرز"، إن الوفد العمانى أكد ثقته الكاملة بالمنتج المصري بشكل عام وأبدوا أعجابهم وفخرهم وإزدياد ثقتهم بالإنتاج المصري من اللقاحات البيطرية والتي زادت بعد زيارتهم لأحد المصانع المصرية لإنتاج اللقاحات بالقطاع الخاص ضمن فاعليات زيارتهم الحالية لمصر وما شاهدوه من تقنيات حديثة وكوادر عالية الأحترافية وبنية تحتيه وتجهيزات حديثة.

 

وأكدت ترحيبها بقيام مصر بتقديم الدعم الفنى ونقل الخبرات المصرية بهدف رفع كفاءة وتدريب الإخوة من الكوادر العمانية من العاملين بالمعامل البيطرية بالسلطنة وذلك بما تمتلكه وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى المصرية من مجموعة ضخمة وذات سمعة عالمية من المعامل اللمعتمدة دوليا للمواصفة القياسية الدولية الأيزو 17025 للفحص المعملى للمنتجات الزراعية والأعلاف ولفحوصات الإنتاج الحيوانى والسمكى والداجنى.

 

وشددت على أن مصر حريصة على الحفاظ على سمعتها التصديرية لمختلف دول العالم، وفتح أسواق جديدة في الخارج للمنتجات المصرية سواء من الحاصلات الزراعية أو المنتجات الحيوانية والداجنة، من خلال اتباع أفضل الممارسات العلمية الحديثة، خلال كافة مراحل الإنتاج، وتطبيق معايير الجودة فى تقييم اللقاحات بما يساهم أيضاً فى الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين، وتحقيق الأمن الغذائى.

 

وأبدت "محرز"، استعداد مصر لتقديم الدعم الفنى للجانب العمانى فى مجال التحكم فى الأمراض الوبائية وتنفيذ خطط التحكم والسيطرة على الأمراض وذلك من خلال الكوادر الفنية بالهيئة العامة للخدمات البيطرية  وكذلك الدعم الفنى ونقل تكنولوجيا إنتاج اللقاحات البيطرية خاصةً لمرض البروسيلا ومرض نظير السل بالأغنام.

 

وأكد الوفد العمانى برئاسة الدكتور أحمد عبيد الجساسى، ترحيبه باستيراد اللقاحات المصرية وتسجيل مصانع اللقاحات المصرية بالسلطنة، مشيرا إلى أهمية تفعيل بروتوكول للتعاون بين البلدين فى مجالات عدة منها استيراد اللقاحات وتبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا المصرية الى السلطنة .

 

فيما ردت نائب وزير الزراعة على كلمة رئيس الوفد العمانى، بأن اللقاحات البيطرية بمصر يتم تقييمها المستمر من خلال برامج تأكيد الجودة المتبعة بالمعامل المعتمدة للرقابة على اللقاحات والتى تتبع وزارة الزراعة و تختص بتنفيذ برامج تقييم القاحات أثناء وبعد الإنتاج وأثناء التداول وكذلك التقييم الحقلي، مشيرة إلى إنه تم الاتفاق مع الجانب العمانى على أهمية التعاون ايضاً فى مجال نقل الخبرات الفنية وتكنولوجيا إنتاج اللقاحات من مصر إلى سلطنة عمان.

 

وأضافت "محرز"، إنه تم إخطار مصر رسميا  بإعتماد شركتين مصريتين ، لتصدير منتجاتهما من بيض المائدة السائل المعامل حرارياً الى السلطنة، وذلك حسب الإجراءات والنظم المطبقة والمعمول بها فى هذا الشأن، منها قيام وفد من المديرية العامة للثروة الحيوانية بوزارة الزراعة العُمانية، للإطلاع على عدد من المنشآت المنتجة للبيض  في مصر، وكافة مراحل السلسلة الإنتاجية وحتى الانتهاء من تجهيز المنتج النهائي، مشددة إلي إنه تم التأكد من التزام شركتي تصدير البيض إلى عمان بالمتطلبات والممارسات الصحية والتصنيعية ونظام مراقبة الجودة فى الإنتاج والتصدير.

 

وأوضحت أن مصر لديها ميزة نسبية فى إنتاج البيض، لتلبية إحتياجات السوق المحلى والتصدير إلى الخارج، مشيرة إلى أن إجمالى ما تنتجه مصر من بيض المائدة بلغ حوالي 14 مليار بيضة سنوياً، وهو ما يحقق الاكتفاء الذاتى وفائض تصديرى للخارج، يساهم فى زيادة الدخل القومى للبلاد، وجلب العملة الصعبة.