أكد الدكتور ياسر سليمان، رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء، الانتهاء قريباً من إنشاء أول تطبيق إليكترونى"logbook" فى الشرق الأوسط، يسمح للأطباء الدارسين بالبورد المصرى توثيق الأنشطة التدريبية، وتسجيل المحاضرات والدورات التدريبية، وذلك تسهيلاً عليهم.

وأشار رئيس الهيئة، إلى أن هذا البرنامج يعد أفضل أداة لضمان الرقابة الحقيقة على سير البرنامج التدريبى للبورد المصرى على أفضل صورة، لضمان حصول الأطباء الدارسين على أفضل مستوى للتدريب، وتخريج مجموعة من الأطباء المؤهلين المصريين لتقديم الرعاية الصحية للمريض المصرى طبقًا للمعايير العالمية.

جاء ذلك خلال اجتماعه بالمشرفين والمدربين القائمين على تنفيذ البرنامج التدريبى للطلبة المتقدمين للدراسة والحصول على درجة البورد المصري بجميع الجامعات المصرية.

وأوضح "سليمان"، أن أهمية شهادة البورد تتمثل فى كونه الشهادة المعتمدة الوحيدة فى ظل تراجع أهمية واعتراف الدول بالشهادات الأكاديمية والاتجاه العالمى السائد للتدريب السريرى الإكلينيكى.

وأكد رئيس الهيئة أن ما يميز البورد المصرى هو كونه تابع لهيئة مستقلة متخصصة تمنح الأطباء الدارسين شهادات معتمدة طبقًا لنظام تدريبى فعلي على أرض الواقع، الأمر الذى يضمن رفع كفاءة الأطباء  العملية.

من جانبها، تطرقت الدكتورة داليا عبد المحسن أمين عام الهيئة، إلى القواعد العامة للبورد المركزي، إضافة إلى لوائح التدريب والامتحانات، مشيرةً إلى أن 30% من درجات المجموع النهائى للطالب الدارس بالبورد ترجع إلى التقييم الدورى طوال سنوات التدريب، بينما يحتاج الطالب للحصول على 70% من هذه الدرجات للسماح له بالدخول إلى الامتحان النهائى.

وعرضت الأمين العام للهيئة المستويات التى تم تقسيم المستشفيات مراكز التدريب إليها، موضحةً خطة توزيع الأطباء الدارسين بهذه المستشفيات على مدار سنوات الدراسة للحصول على درجة البورد.

ولفتت الدكتورة داليا عبد المحسن إلى تدرج متابعة تنفيذ برامج التدريب، إذ تبدأ المتابعة بالمدرب المسئول عن الطالب الدارس بالبورد، والذى يتقدم بتقاريره إلى مشرف المستشفى محل التدريب، والذى يرفع التقارير بدوره إلى مشرف المنطقة، ثم اللجنة التخصصية، ثم لجنة البورد المركزية، والتى تقوم بعرض تقارير مجمعة عن سير عملية التدريب فى كافة التخصصات لمجلس إدارة الهيئة.

وأشار الدكتور مصطفى الهدهد رئيس لجنة الأطفال بالبورد المصري إلى أن نسبة الأطباء المؤهلين عمليًا لا تتعدى 10% من الأطباء، إلا أن ما تهدف إليه الهيئة هو الوصول بهذه النسبة إلى 100% من الأطباء المؤهلين من خلال الدراسة والتدريب العملى الفعلى.

واستعرض "الهدهد" المعايير التى استندت إليها اللجنة خلال اعتمادها للمستشفيات محل تدريب الأطباء المتقدمين للحصول على درجة البورد المصرى، والتى كان أبرزها عدد الأسرة بالمستشفيات، وعدد أيام عمل العيادات الخارجية، والتجهيزات الأساسية للتدريب.

وأضاف رئيس لجنة الأطفال أن الأهداف التى تسعى اللجنة لتحقيقها خلال سنوات الدراسة فى البورد المصرى، كما عرض عددًا من المراجع التى ستساعد الطلاب والمدربين فى تنفيذ البرنامج التدريبى والحصول

 على معلومات ذات أهمية لكل من الطلاب والمدربين، موجهًا الشكر للحكومة المصرية على بنك المعلومات المصرى والذى يتيح الحصول على كل هذه المراجع بسهولة وبالمجان.

وأوضح الدكتور مصطفى الهدهد، البرنامج التدريب للسنوات الخمس لطلاب البورد المصرى، إذ يقوم الطلاب بدراسة طب الأطفال والطوارئ بشكل عام على مدار السنوات الثلاث الأولى، فيما تتضمن السنة الرابعة  والخامسة دارسة تخصصية لهذا التخصص.

وتابع أن الطبيب الدارس يتعرض لأربع امتحانات "MCQs" خلال الدراسة إضافة إلى تقديم المدربين تقارير كل ثلاثة أشهر لتقييم الطلاب الخاضعين للتدريب بالبورد المصرى، وعلى كل طالب الحصول على 60%  من درجات هذه الامتحانات ليعتبر ناجحًا فيها، لافتًا إلى أن الامتحان النهائى سيتم إقامته بالتناوب بين الأماكن المطابقة لمعايير البورد، فيما يكون الامتحان تحت إشراف إدارة البورد المصرى.

ومن جانبها أوضحت الدكتور راوية خاطر رئيس اللجنة التخصصية للباطنة العامة بالبورد المصرى، أنه سيتم تعيين 2 من المدربين لكل 5 طلاب، مشيرةً إلى أن عدد ساعات الدراسة ستكون 40 ساعة خلال الأسبوع  مقسمة على 6 أيام، غير متضمنة ساعات العمل فى الطوارئ والعمل الليلى.

وأضافت رئيس لجنة الباطنة، أنه لا يتم نقل الطالب إلى العام التالى إلا بحضور كافة المحاضرات، إضافة إلى أنه مطالب بالتدرب على كافة المهارات الأساسية خلال السنة الأولى، بينما لا يجب ألا تقل نسبة الطالب فى التدريبات العملية عن 75%.

وكشفت "خاطر" أن نسبة حضور الدارسين بالبورد المصرى يجب ألا تقل عن 75%، وإلا يتعرض الطالب للتحقيق، وفى حالة عدم وجود سبب قهرى للغياب يتم إنذار الطالب ثم يوجه إليه أنذار آخر بعد 4 أسابيع، قبل أن يتم فصله بشكل نهائى.