سوار اللاجئين

بعد ساعات من تداول وسائل الإعلام العالمية اجبار اللاجئين في بريطانيا على ارتداء أساور ملونة تحدد هويتهم حتى يتسنى لهم الحصول على الوجبات اليومية، تراجعت السلطات البريطانية وأعلنت توقفها عن فرض السوار الذي وصف بالعنصري والنازي والذي سبب إهانة كبيرة للمهاجرين.

“كليرسبرنغس” الشركة المتعاقدة مع وزارة الداخلية البريطانية والتي تدير مركزا لاستقبال طالبي اللجوء في كارديف في منطقة ويلز غرب البلاد، قالت الاثنين 25 يناير/كانون الثاني 2016، إنها قررت التوقف عن فرض السوار على طالبي اللجوء للحصول على وجبات الطعام، والذي كانت قد فرضته في مايو/آيار 2015.

صحيفة “ذي غارديان” التي كشفت الأمر ذكرت أن الشركة فرضت على اللاجئين سوارا بلاستيكيا أحمر للحصول على وجبات مجانية، وأنها كانت تعتبره الوسيلة الأنجح لتسليم الوجبات، ولكنها أضافت أنها قررت “الكف عن استخدام السوار ابتداء من الاثنين”.

قرار الشركة البريطانية جاء مع تنامي الجدل حول السوار الذي انتقدته منظمات إغاثة اللاجئين ومسؤولون محليون معتبرين أنه يشكل وصمة بحق اللاجئين في حين يتوقع أن يطرح الأمر في البرلمان الاثنين.

o-SY-570